الموازنة العامة الى التأجيل .. والكتل تتفق على “عشاء” عمل لتصفية حساباتها

بغداد – الجورنال

تواصل الجدل والانسحابات في مجلس النواب على مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2017في ظل انعدام الثقة وتمسك الاطراف المختلفة بمطالبها .

ففي الوقت الذي يصر فيه اتحاد القوى على زيادة تمثيله في الحشد الشعبي مازالت الكتل الكردية مختلفة بين تضمين رواتب البيشمركة في الموازنة او ادراجها بشكل منفصل ، بعد تسليم كردستان المستحقات النفطية الى المركز ،بينما يطالب التحالف الوطني هو الاخر بتخصيص 5 % من البترولار الى المحافظات المنتجة للنفط ويهدد بعدم التصويت عليها في حال عدم الاستجابة لهذا المطلب ، الامر الذي ادى الى تأجيل التصويت على مشروع القانون الى يوم غد الاربعاء .

الخلافات لم تقتصر على ذلك ، بل اضيفت اليها مخاوف تقديم الحكومة الاتحادية طعن قانون الموازنة لدى المحكمة الاتحادية وذلك بسبب قيام المالية النيابية باضافة 20 فقرة جديدة لم تضمنها الحكومة في المسودة التي ارسلتها للبرلمان .
وتؤكد مصادر نيابية ان اتفاقا سريا بين رؤساء الكتل وراء تأجيل جلسة الاثنين الى الاربعاء على ان يتم تحديد موعد “عشاء” عمل الليلة او ليلة الغد لتصفية الامور وحسم الخلافات قبل التوجه الاربعاء للتصويت على بقية فقرات الموازنة.

ويقول النائب خلف عبدالصمد ان مجلس النواب ينتظر موافقة الحكومة الاتحادية على التعديلات التي اضيفت الى قانون الموازنة والابواب التي تم تغييرها ، مشيرا الى انه “لن يحصل اي تصويت على مشروع الموازنة ما لم توافق الحكومة على هذه التغييرات التي اجريت كي نتجنب اي محاولة للطعن لدى المحكمة “.

عبد الصمد اضاف انه تم تخصيص 5% الى المحافظات المصدرة للنفط وفق نظام البترودولار وهذا المطلب يتبناه التحالف الوطني بكامل اعضائه ، لافتا النظر الى ان التحالف الوطني هدد بعدم التصويت على مشروع القانون ما لم يتم ادراج هذه النقطة .

الخلافات الكردية حيال الموازنة هي الاعقد على ما يبدو خلال العام الحالي بسبب حدة الانقسام واختلاف وجهات النظر ، ففي الوقت الذي تتفق فيه كتلتا التغيير والاتحاد الكردستانيتان على تسليم النفط الى الحكومة الاتحادية مقابل الحصول على رواتب الموظفين ، تطالب كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني النيابية بحسب النائبة نجيبة نجيب ، بتسليم رواتب البيشمركة كاملة بمعزل عن حصة الاقليم البالغة 17% بوصفها تحت لواء وزارة الدفاع وتشارك القوات الامنية عمليات تحرير نينوى وتقدم التضحيات.
نجيب اكدت ان الكتل النيابية الاخرى في البرلمان تتجاهل تماما المطالب التي قدمتها كتلة الحزب الديمقراطي ولا امل بالحصول على توافقات سياسية حيالها .

بدوره قال النائب التركماني عباس البياتي ان هناك خلافات مع الكتل الكردية حول الاعتماد فقط على نفط كركوك لدفع رواتب الموظفين في الاقليم او شمول صادرات كردستان ايضا البالغة نحو 560 الف برميل يوميا ، موضحا ان المالية النيابية تجري مشاورات مكثفة مع رئاسة البرلمان والكتل للوصول الى حل يرضي جميع الاطراف .

وفي السياق ذاته قال النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي ان تحالف القوى سلّم التحالف الوطني عدة مقترحات منها زيادة نسب تمثيل المكونات في الحشد الشعبي وهذا الامر يجد بعض المعوقات التي يتم حاليا مناقشتها مع الاطراف المعنية للوصول الى حلول ناجعة ترضي جميع الاطراف.

استمرار الخلافات والتعنت في المطالب وعدم التوصل الى حلول سريعة دفع رئاسة البرلمان الى تأجيل التصويت على مشروع قانون الموازنة الى يوم غد الاربعاء املا في التوصل الى توافقات حيالها .انتهى

مقالات ذات صله