مياه الامطار تعيق حركة السير في البصرة

بغداد – الجورنال نيوز

شهدت محافظة البصرة ليلة الخميس، هطول امطارا غزيرة في عدد من مناطقها الجنوبية ماتسبب في ازمة سير وتذمر الكثير من المواطنين، الذين تساءلوا عن دور الدوائر الخدمية بعد فشلها في اعداد خطة استعداداً لموجة الامطار.

وناشد مجموعة من ابناء محافظة البصرة الحكومة الاتحادية بانقاذهم من الفيضانات التي دخلت الى منازلهم بعد نزول كميات كبيرة من الامطار ليلة امس .

المواطن ابو تحسين من منطقة المعقل قال لـ(الجورنال) “نحمل الحكومة المحلية في البصرة ومحافظها ماجد النصراوي مسؤولية طفح المجاري في ارقى منطقة بناها مزهر الشاوي والذي كان معروفا لدى كافة الاوساط العالمية واليوم هذه الحكومة ومحافظها ومجلسها لم يقدموا لنا سوى والويلات والدمار” .

مضيفا  ان “يوم الخميس وقرب مدرسة المعقل للبنات بعد هطول الامطار اضطررت الى حمل ابنتي وسط المياه والذهاب بها الى المنزل لانها حجزت في داخل المدرسة مع مجموعة من زميلاتها بالاضافة الى ان بعض الطالبات قمن بحمل زميلاتهن للوصول الى مكان امن بعد ازمة الفيضانات ،مطالبا الموانئ العراقية وشركة نفط الجنوب  بتخصيص مركباتها لنقل العوائل الى اماكن امنة بعد حصول فيضانات في مناطقهم”

ام فالح  من منطقة حي الحسين تخرج مياه الامطار من بيتها باستخدام قدر لطهي الطعام على الرغم من عوقها  وهي تبكي قائلة ” لماذا نحن اهل البصرة مظلومين ومسروقين من قبل الحكومة في البصرة وسياسييها رغم تضحياتنا وذهابنا للانتخابات الا اننا ما جنيناه هو هذا القدر الذي اجمع فيها مياه الامطار ورميه في الخارج بعد ان دخلت الى المنزل هذا الفيضانات ، منتقدة دور الدوائر التي لم تحرك ساكنا بعد ازمة الفيضانات التي ضربت البصرة ومناطقها.

من جهته اوضح مدير مجاري محافظة البصرة قصي الحربي ان التوسع السكاني الحاصل وعدم كفاية الاموال لا تكفي لمعالجة كل المناطق مؤكدا استنفار الدائرة لمتابعة المناطق التي اصابها الغرق بعد سقوط كميات كبيرة من الامطار في البصرة .

سعد محمد من اهالي منطقة الشعلة اتهم الحكومة المحلية في البصرة مسؤولية عدم اكتمال مشروع المجاري في المنطقة مؤكدا حصول انهيار في منزله جراء الرطوبة بعد ارتفاع مناسيب المياه بسبب الامطار مؤكدا ان سطح غرفته تعرض للانهيار الامر الذي جعله يلجأ  للخروج من المنزل خوفا من انهياره ،مبينا ان المشروع متوقف منذ زمن الحكومة المحلية السابقة واليوم حتى هذه الحكومة علامات الفشل عليها واضحة بامتياز ومع اول زخة مطر الفيضانات ملئت اغلب مناطق المحافظة .

من جهته علل مستشار رئيس مجلس محافظة البصرة لشؤون الخدمات ودوائر الدولة علي الحريشاوي  فشل معالجة الفيضانات التي حصلت في المحافظة الى الصراع السياسي وقضية تغيير مدراء دوائر الدولة الامر الذي تسبب باهمال المشاريع الخدمية والذي ادى الى طفح المياه ودخولها منازل المواطنين ،مؤكدا ان الخطة الشتوية دائما توضع في الشهر الثامن او التاسع لكن هذه المرة وضعت قبل ايام فقط من هطول المطر .انتهى

مقالات ذات صله