لكثرة المصابين .. مستشفيات اربيل عاجزة عن معالجة المدنيين الهاربين من الموصل

بغداد – الجورنال نيوز
افادت مصادر طبية في اقليم كردستان بان مستشفيات محافظة اربيل اصبحت عاجزة عن معالجة الجرحى النازحين من مدينة الموصل ، في حين ارسلت وزارة الصحة والبيئة فرقا طبية للعمل في مخيمات النزوح .

وذكرت المصادر أن “مستشفيات المحافظة مزدحمة بالمصابين المدنيين من معارك الموصل، واعدادهم في تزايد مستمر ويتم نقلهم يوميا فضلا عن الجرحى من الجيش وقوات البيشمركة ” واشارت الى وجود نقص بالأدوية ومواد التخدير.

ونظّم اهالي محافظة نينوى المقيمون في محافظات اقليم كردستان حملات تبرع بالدم والتطوع ضمن فرق لجمع المساعدات لغرض شراء الادوية للمصابين النازحين من الموصل .

وحال تقدم القوات نحو مدينة الموصل لجأ تنظيم داعش الى قصف الاحياء السكنية في المناطق المحررة واستهدف المدنيين النازحين من اماكن شهدت اشتباكات مسلحة .

وكانت وزارة الصحة والبيئة قررت ارسال فرق طبية الى مخيمات النازحين والتنسيق مع دوائرها في محافظتي صلاح الدين وكركوك لتوفير خدماتها الطبية.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد الرديني لـ ( جورنال نيوز) ان الوزارة:” اعتمدت خطة لتوفير خدماتها الطبية منذ انطلاق عملية تحرير مدينة الموصل بإرسال فرقها الى مخيمات النزوح والتنسيق مع وزارة الهجرة والمهجرين والمنظمات الدولية لمعالجة الجرحى من المدنيين والعسكريين ” لافتا النظر الى ان الوزارة مستمرة في تقديم خدماتها على الرغم من قلة الموارد المالية”

واعلنت وزارة الهجرة والمهجرين ايواء 80 ألف نازح من قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك ومدينة الموصل منذ انطلاق العملية العسكرية لاستعادتها من سيطرة تنظيم داعش مبينة أن النسبة الأكبر للنازحين من نينوى تقيم في مخيمي الخازر وحسن شام شرقي المدينة .انتهى

مقالات ذات صله