رغم التباين حوله.. الملف العراقي على طاولة ترامب وفقا لـ”محللين”

بغداد – الجورنال نيوز
توقع نواب ومحللون سياسيون ان يعمل الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب على تفعيل اتفاقية الاطار الاستراتيجي مع العراق بكل جوانبها، واهمها الحرب على الارهاب وتطويرالقدرات العسكرية العراقية التي عانت في المرحلة الماضية من تراخي الجانب الامريكي بهذا الشأن.

وتباينت مواقف القوى السياسية والبرلمانيين العراقيين من فوز دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأميركية.

فقد عبر تحالف القوى العراقية عن امله في ان تشهد العلاقات بين بغداد وواشنطن في ظل قيادة ترامب للولايات المتحدة المزيد من التقدم والتطور في المجالات كافة، وتعزيز الدعم الامريكي للعراق الذي يخوض نيابة عن المجتمع الدولي حربا شرسة ضد الارهاب المتمثل بتنظيم داعش الارهابي الذي يلفظ انفاسه الاخيرة في العراق.

وقال رئيس الكتلة النيابية للتحالف احمد المساري في بيان صحافي ان “الولايات المتحدة الأمريكية بفضل ما تتمتع به من قدرات سياسية واقتصادية وعسكرية كبيرة مطالبة ببذل مزيد من الجهود لتحقيق السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط”.
ومن جهته أكد موفق الربيعي القيادي في ائتلاف دولة قانون بتصريح له أن “فوز ترامب مؤشر جيد بالنسبة للشرق الأوسط بشكل عام والعراق على وجه الخصوص”.

واضاف الربيعي ان الجمهوريين أفضل للعراق مقارنةً بالديمقراطيين؛ لأن كل ما حصل للعراق كان في عهد الديمقراطيين.

أما القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي والنائب عن كتلة المواطن عامر الفائز، فقال “أعتقد بأنه لو فازت هيلاري كلينتون برئاسة الولايات المتحدة الأميركية لكان ذلك أفضل بالنسبة للعراق”.

وأضاف الفائز أن كل المؤشرات كانت تدل على فوز المرشحة هيلاري كلينتون، ولكن دائماً تحدث المفاجآت خلال الانتخابات، وفوز كلينتون كان أفضل بالنسبة للعراق.

واشار الى ان “السياسات الأمريكية لن تتغير، ولكن من وجهة نظري فإن هيلاري كلينتون هي الأفضل للعراق، ولديها خبرة في السياسات الخارجية وخاصة العراقية”.

وأكد رئيس مركز التفكير السياسي في العراق إحسان الشمري، الأربعاء، أن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية سيسهم في تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي للأمن بين بغداد وواشنطن.

وقال الشمري إن صعود ترامب للحكم ومحاربته للإرهاب قد تكون واحدة من أهم الأولويات التي سوف تستثمرها الحكومة العراقية، من خلال ما طرحه ترامب في حملته الانتخابية وهو موضوع الإرهاب، مبينا “ذلك يجعلها تعمل على تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي التي تتيح تعاون أكبر بين بغداد من جهة وواشنطن من جهة أخرى على المستوى الأمني”.

وأضاف الشمري أن العراق بحاجة الى تطوير قدراته الأمنية والعسكرية التي يجب أن يكون من أولوياتها، إضافة الى الجانب الاقتصادي والحصول على القروض.

وفيما يتعلق بالشعارات التي أطلقها الرئيس الأمريكي خلال حملته الانتخابية ضد الإسلام، أوضح الشمري ان “العراق لا يتماهى مع تلك الشعارات التي اطلقها ترامب ضد الإسلام، كونها لا تتوافق مع السياسة العراقية ولا مع الدستور العراقي”. وبين أن سياسة ترامب ضد المسلمين سوف تتغير كون السياسة تفرض عليه التعاطي معهم.

بدوره اكد المحلل السياسي رحيم الشمري الاربعاء، ان العراق بحاجة الى وقف التدخلات الخارجية بشأنه؛ لأجل رسم خارطة طريق صحيحة تبدأ بمصالحة سياسية، ومن ثم مصالحة مجتمعية ووطنية.انتهى

مقالات ذات صله