نائب ينفي وجود قوات اجنبية في سهل نينوى ويتهم اشخاص بخلط الاوراق بين الشبك والمسيحيين  

بغداد – الجورنال

نفى المشرف على مقاتلي الحشد الشعبي في سهل نينوى حنين قدو اليوم الخميس وجود قوات اجنبية في سهل نينوى، مشددا على عدم وجود أطماع لدى الحشد في المناطق المسيحية بسهل نينوى.

وقال قدو في بيان تلقته(الجورنال نيوز) إنه “ظهرت خلال الساعات الماضية ومن على صفحات التواصل الاجتماعي بعض الاكاذيب والافتراءات التي بدات تطلقها بعض الشخصيات المعادية للتعايش السلمي بين الشبك والمسيحيين من اجل افشال جهد القيادة الوطنية العراقية لتحقيق الامن والاستقرار واعادة المهجرين الى مناطق سكناهم”.

وأضاف أن هؤلاء “نشروا صور غير حقيقية عن وجود قوات غير عراقية في منطقة سهل نينوى”، مشيرا إلى أن “الهدف من هذه الحملة تزييف الحقائق والاكاذيب وهي محاولة خلط الاوراق وخلق توتر بين الشبك والمسيحيين لتنفيذ اجندات لاطراف معادية لتحقيق التعايش والامن والاستقرار في منطقة سهل نينوى بين ابناء المنطقة من كل المكونات”.

ولفت قدو، وهو نائب في البرلمان عن كتلة بدر، ان “قوات الحشد الشعبي التابع لقوات سهل نينوى من الشبك والمسيحيين والتركمان وقوات العميد بهنام تحت اشراف السيد يونادم كنا ومن ابناء المنطقة حصرا والمرتبط بهيئة الحشد الشعبي هي القوات الوحيدة التي سوف تدخل منطقة سهل نينوى لمسك الارض مع ابناء المنكقة من الشرطة المحلية ووحدات من الجيش العراقي ولتوفير الحماية لكل مكونات ابناء المنطقة”.

وتابع بالقول “اننا كمشرفين على قوات سهل نبنوى ليس لدينا اية اطماع في اية منطقة مسيحية وسنعمل جاهدين مع اخواننا من القيادات المسيحية الوطنية من احل الحفاظ على الخصائص المميزة للقصبات والمدن المسيحية التي نعتز بها”.

وقال قدو أيضا، “لا يوجد لدينا اعتراض على دخول اية قوة محلية ومن ابناء المنطقة للمشاركة في توفير الحماية لكل ابناء المنطفة لكن بشرط ان تكون هذه القوات مرتبطة بهيئة الحشد الشعبي وبالحكومة الاتحادية حصرا”.

مقالات ذات صله