المطلك: خطباء المنصات الأنبارية عناصر داعشية وعملاء لاسطنبول

بغداد – الجورنال

قال زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، أن أصحاب المنصات والمتظاهرين في محافظة الانبار تحول أغلبهم إلى متطرفين ومقتنعين بالفكر الإرهابي لتنظيم داعش .

وقال المطلك لـ(الجورنال نيوز) إن “المتظاهرين والمعتصمين الذين اعتصموا خلال العامين الماضيين في الانبار نسبتهم تصل إلى 98% من أهالي الانبار هم معتدلون”، لافتا إلى أن “السياسات الخاطئة وعدم الاستماع لمطالب المتظاهرين وحلها سلميا دفع أغلب المتظاهرين إلى التطرف ودعم تفكير داعش”.

وأشار إلى أن “متظاهري الانبار لم حصلوا على أي حلول من قبل الحكومات السابقة وأي مطالب حقيقية بالرغم أن التظاهرات والاعتصامات كانت دستورية وقانونية ولا غبار عليها”.

من ناحية اخرى أكد المطلك، أن هناك قوى سياسية داخل مجلس النواب مدعومة من اسطنبول تريد ابقاء الجيش التركي في العراق وإشراكه في عمليات تحرير الموصل.

وقال إن “إشراك القوات التركية في عمليات تحرير الموصل وبقائها في العراق امر مرفوض جملة وتفصيلا”، مشيرا إلى أنه لا يمكن إشراك أي قوة أجنبية في العمليات العسكرية في العراق ما لم يكن بعلم من الحكومة المركزية.

وأشار إلى أن “هناك صراعات وقوى سياسية تريد ابقاء الجيش التركي في العراق”، مؤكدا أن تلك الجهات السياسية مدعومة من اسطنبول، لافتا إلى أن الشعب العراقي يرفض تحرير اراضيه إلا عن طريق القوات النظامية.

ونبه إلى أن “بعض دول الجوار تفهم مبادئ احترام سيادة العراق وعدم التدخل في الشأن الداخلي واحترام الرأي والرأي الاخر”، لافتا إلى أن الحكومة التركية لا تتمكن من ابقاء قواتها “بالعنوة” عن الحكومة المركزية في العراق.

مقالات ذات صله