برلمانيون: معركة الموصل ستحسم خلال 20 يوما ودماء العراقيين ستدحض التقسيم

بغداد – الجورنال
فيما تتواصل معركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة داعش الارهابي بمشاركة القوات الامنية والبيشمركة والحشد الشعبي والعشائري, توقعت اوساط نيابية حسم معركة تحرير المحافظة خلال 20 يوما، فيما اشارت اخرى الى ان هذه المعركة لحظة عراقية اسكتت جميع الأصوات النشاز التي كانت تدعي تقسيم العراق.

فقد توقع النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الاله النائلي تحرير الموصل من داعش الارهابي خلال 20 يوما، وقال انه بالنظر الى النتائج المتحققة خلال اول يومين من المعركة، يمكن القول انه سيتم حسمها في الاسبوع الاول من شهر تشرين الثاني المقبل.

واضاف النائلي ان مشاركة القوات الامنية والبيشمركة والحشد الشعبي والعشائري اعطى للمعركة الانسيابية، بعد ان توقع الجميع ان تكون المعركة صعبة جدا، لافتا الى ان القوات الامنية وصلت الى مناطق جنوب وشرق الموصل واقتحام المدينة ليس ببعيد.

من جانبه اكد النائب عن تحالف القوى العراقية رعد الدهلكي ان تنظيم داعش الارهابي تقهقر في الموصل وعناصره اختفوا تقريبا من مناطق المدينة، لافتا الى ان سرعة تقدم القوات الامنية ادى الى انهيار داعش الارهابي تماما.

واضاف الدهلكي ان الخوف الان من امكانية استخدام ما تبقى من عناصر داعش للمدنيين كدروع بشرية او القيام باعمال انتحارية تستهدف المواطنين والقوات الامنية، داعيا الى توفير المزيد من المساعدات للمدنيين المتوقع نزوحهم من المدينة، خاصة وان الاستعدادات للجانب الانساني للمعركة لا توازي الاستعدادات العسكرية.

الى ذلك اشارت النائبة عن القائمة الوطنية ميسون الدملوجي الى ان معركة الموصل اشتركت فيها جميع الاديان والطوائف وامتزجت دماؤهم من اجل اعادة الموصل الى حضن الوطن وهذه لحطة عراقية نادرة لم يشهدها العراق من قبل، مبينة ان هذه اللحظة اسكتت جميع الاصوات النشاز الداعية الى تقسيم العراق والموصل.

واضافت الدملوجي ان الجميل في هذه المعركة هي المقاومة التي قام بها اهالي الموصل ضد مقرات داعش الارهابي في الموصل ورفع العلم العراقي على عدد من هذه المقرات، مشددة على ان هذه المقاومة ليست مفاجئة، فابناء الموصل سبق لهم المقاومة والاشتباك مع عناصر التنظيم الارهابي.انتهى

مقالات ذات صله