كردستان تحتضر.. الأطباء يهجرون المستشفيات و750 ألف طالب مهددون بالرسوب بسبب أزمة الرواتب

بغداد- الجورنال نيوز
لم تفلح دعوة رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني الى الموظفين بالصبر على التأخير الحاصل في توزيع رواتبهم، بايقاف التظاهرات والاضرابات في محافظات الاقليم وخاصة السليمانية التي شهدت تظاهرات واضرابات عن الدوام، يراها مراقبون قد تهدد بانهيار قطاعي الصحة والتعليم في الاقليم عن قريب، مع الاشارة الى ان نحو 750 الف طالب في مدارس كردستان مهددون بالرسوب الجماعي.

فمحافظة السليمانية شهدت تظاهرات كبيرة للكوادر التدريسية ومنتسبي المرور والمصارف والاطباء للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ سبعة اشهر والكشف عن ايرادات النفط في حكومة الاقليم والسرقات التي تحصل لهذه الايرادات، فيما اشار المتظاهرون الى انهم سيواصلون تظاهراتهم واضرابهم عن الدوام الرسمي حتى تحقيق مطالبهم.

وقال المتظاهر شوان محمد: ان الكوادر التدريسية في السليمانية مستمرة في الاضراب عن الدوام.. كلام حكومة الاقليم المسيطر عليها من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني وعائلة البارزاني لا يعنينا فهي منذ اشهر توعدنا بصرف الرواتب المتأخرة دون ان نرى منها شيئا، عليها ان تخرج اموال النفط الذي تبيعه دون معرفة ايراداته الى اين تذهب.

واضاف: ان استمرار الاضراب سيؤدي الى رسوب نحو 750 الف طالب في مدارس السليمانية، بسبب تراكم الغيابات وعدم وجود دوام رسمي، ونحن نطالب الحكومة العراقية بالنظر الى حالنا وصرف رواتبنا، فنحن سئمنا من حكومة اقليم كردستان التي تتقاسم ايرادات النفط فيما بينها دون ان نرى منها شيئا.

وبحسب مديرية تربية السليمانية فان هناك 1000 مدرسة في المحافظة مغلقة نتيجة اضراب الكوادر التدريسية عن الدوام لعدم استلامهم رواتبهم، مشيرة الى ان نحو نصف مليون طالب لم يعرف مصيرهم، بعد ان اضرب اكثر من ٣٧ الف معلم عن الدوام.

الاضرابات في السليمانية لم تقتصر على الكوادر التدريسية، بل امتدت الى دوائر المرور والمصارف.

القطاع الصحي دخل الى خط التظاهرات والاضرابات، وقال احد اطباء مستشفى الطوارئ في اربيل ان الاضراب عن العمل احد الخيارات التي سيلجأ لها الاطباء في حال استمرار عدم صرف رواتبهم، مشيرا الى ان الكثير من الاطباء تركوا العمل في مستشفيات المحافظة للعمل في القطاع الخاص او الهجرة الى خارج الاقليم بسبب ذلك وهذا يهدد قطاع الصحة في الاقليم.انتهى

مقالات ذات صله