دخيل: الايزيديون لا يفكرون في الانتقام

بغداد_الجورنال

نفت النائب عن المكون الإيزيدي فيان دخيل، اليوم السبت، الاشاعات التي تتحدث عن رغبة الايزيديين في الانتقام بعد قتلهم وتهجيرهم من قبل داعش الارهابي، داعية الى التعامل بحذر شديد مع التطورات المرتقبة لمعركة تحرير الموصل.

وقالت دخيل في بيان ورد لـ(الجورنال) ان”الفسيفساء القومي والديني والمذهبي يحتم على الجميع التعاون مع القوات المشاركة في عمليات تحرير الموصل من بيشمركة وجيش عراقي والحشد الشعبي وحشد العشائر الوطني”، محذرة من”وجود نوايا غير سليمة لدى بعض الاطراف التي ستعمل على بث اشاعات مغرضة مع انطلاق المعركة والصاق تهم بالايزيديين من اهالي بعشيقة وبحزاني، والزعم بانهم مستعدون لاعمال نهب انتقامية من الموصل واطرافها”.

واضافت دخيل قائلة”اننا اذا نشدد على ان الايزيديين في بعشيقة وبحزاني معروفون للجميع، وان تاريخهم نقي منذ الازل، ومنذ نزوحهم من مناطقهم قبل اكثر من عامين دائما يطالبون بان يكون القانون والقضاء هو الفيصل في محاسبة من اجتاح ونهب مناطقهم”.

وتابعت ان”بقية مكونات سهل نينوى من الاخوة المسيحيين والشبك والتركمان وغيرهم، تجمعهم ثقافة التسامح والتعايش فيما بينهم منذ قرون، ونحن نعوّل على جميع ابناء سهل نينوى في ان لا تحدث اعمال شغب منفلتة”، داعية العقلاء والحكماء منهم الى” القيام بدورهم المتوقع منهم خلال الايام القادمة الحافلة بالاحداث الجسيمة”.

يشار الى ان تنظيم داعش الارهابي قام في عام 2014 بسبي عدد كبير من الايزيديات التي اختطفهن خلال اجتياحه لمناطق سنجار وسهل نينوى، كما قام بسرقة جميع ممتلكات الايزديين واعتبرها “غنائم حرب” كما يدعي.

مقالات ذات صله