لمنع الترويج لداعش…تضييق الخناق على خطب المساجد في كردستان

بغداد_الجورنال

اكدت وزارة الاوقاف في حكومة اقليم كردستان، اليوم السبت، تضييق الخناق على خطب المساجد في كردستان، فيما اشارت الى ان هذا الاجراء يهدف للحد من خطب الترويج لافكار تنظيم داعش.

وقال مدير العلاقات في وزارة الأوقاف مروان نقشبندي أن” الإقليم يخوض منذ عامين حرباً ضد الإرهاب، وفي المقابل يتعرض لمحاولات نشر الفكر المتطرف بشتى الطرق في المجتمع، ومن أجل مواجهة هذا الخطر، قامت اللجنة المشتركة بين وزارتي الأوقاف والثقافة بمتابعة ومراقبة الخطاب الإعلامي لوسائل الإعلام والإصدارات بالصوت والصورة والأدلة القطعية، وتبين أن بعض القنوات والمؤسسات استغلت حرية الإعلام، وتؤيد في شكل مباشر داعش وتروج له، وربما تجمع تبرعات للتنظيم، وعليه أصدرتا قراراً بفرض عقوبات أو إغلاق أي وسيلة إعلام تقوم بنشر التطرف، أو دور النشر، وذلك عبر السياقات القانونية والقضائية”.

واضاف أن “بعد هذه الإجراءات سيواجه كل خطيب جامع عقوبات قضائية في حال استخدم لغة التكفير والتطرف، وتم الأسبوع الجاري إبعاد خطيب بتهمة التشهير بالشخصية الإسلامية عبدالرحمن صديق”، مبينا ان”هذه الخطوة تأتي في إطار لجنة حكومية مكلفة منذ نحو عام التحقق من مصادر الإرهاب وأسباب وآلية انضمام شبان إلى داعش الذي غرر بهم إما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو وسائل الإعلام، ومؤسسات رسمية، وقد تم توثيق أدلة ثبوتية”.

يشار الى ان السلطات الكردية قد أتحذت مطلع العام الحالي حزمة إجراءات لمواجهة التطرف شملت إبعاد خطباء متهمين بتحريض الشباب على الالتحاق بداعش.

مقالات ذات صله