اتفاق نفطي بين العراق ومصر بوساطة روسية إيرانية

متابعة – الجورنال نيوز

كشف مصدر حكومي مصري بارز في تصريح صحفي، بأن القاهرة قد توصلت، وبعد وساطة روسية إيرانية، “لاتفاق مع الحكومة العراقية، لتغطية الاحتياجات النفطية المصرية وتعويض النقص في مسلتزمات السوق المصري”، وذلك في أعقاب القرار السعودي بوقف الإمدادات. وكانت شركة أرامكو السعودية قد أبلغت الجانب المصري بعدم إرسال حصة مصر لشهر أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، في أعقاب التوتر في العلاقات بين الجانبين.

ووفقاً للمصدر نفسه، فإن مصر كانت “تحصل على 200 ألف برميل بترول من العراق شهرياً، عبر شركة ميدور التي يسهم بها جهاز الاستخبارات المصري”، لكن “الاتفاق الجديد الذي جاء بوساطة روسية إيرانية، يقضي برفع الكمية التي تحصل عليها القاهرة من بغداد شهرياً إلى مليون برميل”.

ولفت إلى أن “الاتفاق سيكون جاهزاً للتنفيذ بدءاً من الشهر المقبل في حال استمر الموقف السعودي بعدم إمداد مصر بالمستلزمات النفطية، في إطار العقد الموقع في القاهرة خلال زيارة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الأخيرة للقاهرة في شهر إبريل/ نيسان الماضي”. من جهتها، أشارت مصادر سياسية إلى أن “الاتفاق يتضمّن إعلان مصر موقفاً قوياً ضد التدخل التركي في الشأن العراقي”.

ويقضي الاتفاق المصري السعودي بتوريد شركة أرامكو 700 ألف طن من المشتقات البترولية شهرياً لمصر، لمدة 5 سنوات، بقيمة 23 مليار دولار. وتمثل الكمية المورّدة لمصر من السعودية 86.5 في المائة من احتياجات السوق المصري من البنزين، و67 في المائة من احتياجات السولار.

وتكمن أهمية الاتفاق المصري السعودي بشأن المشتقات البترولية في كون القاهرة تحصل عليها بأسعار مخفضة في إطار الاتفاق، إضافة إلى أن الدفع لا يكون بشكل فوري.

وكشفت وزارة النفط ، امس الخميس، عن خطط مستقبلية لتزويد مصر ودول افريقيا بالنفط عبر ميناء العقبة الاردني.انتهى

مقالات ذات صله