كلنتون: المقاتلون الكرد في العراق وسوريا شركاء واشنطن وسنسعى إلى تسليحهم

الجورنال- نيوز

قالت المرشحة عن الحزب الديمقراطي الأمريكي للانتخابات، هيلاري كلينتون، في المناظرة الرئاسية الثانية، إن “المقاتلين الكرد في كل من سوريا والعراق هم شركاء الولايات المتحدة الأمريكية الأفضل في الحرب ضد داعش، وسنسعى إلى تسليحهم”.

وخلال المناظرة الثانية التي عقدت في الساعة 01:00 بتوقيت غرينتش، يوم الإثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول، بينها وبين ترامب استعداداً للانتخابات الرئاسية، قالت كلينتون، إنها “فيما لو دخلت البيت الأبيض، فإنها ستقوم بتعزيز تلك القوات ودعمها بالسلاح، لأنها أثبتت أنها الشريك الأكثر فعالية لواشنطن، على الرغم من وجود بعض التحفظات من بعض الأطراف على ذلك ،لكنني أعتقد أنهم بحاجة للدعم الكافي ليقارعوا عصابات داعش في كل من سوريا والعراق برفقة القوات العربية المحلية في تلك المناطق ولتحرير مدينة الرقة بعد طرد داعش من العراق”.

المناظرة التي تفوقت فيها المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية على منافسها الجمهوري، حسب نتائج استطلاع أجرته شبكة [CNN] الأمريكية فأن نسبة تصويت بلغت 57 في المئة، مقابل 43 في المئة لترامب.

وبشأن معركة الموصل، ذكرت كلينتون أن “كل المعطيات والخطط على الأرض تفيد بقرب دحر داعش في مدينة الموصل”، وأن “نجاح ذلك بات قريباً”.

وأضافت في الوقت نفسه على أنها “ستسعى جادة لملاحقة زعيم داعش أبو بكر البغدادي وتصفيته على غرار قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، لما لذلك من أثر كبير على تلك الجماعات بحكم اطلاعها على عملية تصفية بن لادن وآثارها”.

من جانبه توعد المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بالسجن في حال أصبح رئيساً للولايات المتحدة.

وقال ترامب إنه “إذا فاز  في الانتخابات سيحيل هيلاري للنائب العام للتحقيق معها، بسبب واقعة استخدامها بريدها الشخصي في المراسلات الرسمية عندما كانت وزيرة للخارجية، وبعدما جرى تسريب آلاف الرسائل من هذا البريد”، كما حمل المرشح الجمهوري منافسته الديمقراطية “مسؤولية تدهور التعليم في أمريكا”.

مقالات ذات صله