عشرات العوائل تهرب من الموصل مقابل مبالغ فلكية

بغداد – الجورنال

مع اقتراب معركة الموصل هرب مئات آلاف العراقيين من مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، وقطع بعضهم مئات الأميال باتجاه سوريا، واضطرا البعض إلى دفع مبالغ فلكية.

ونقلت صحيفة “التايمز” البريطانية عن مصادر بمناطق في شمال حلب سيطرت عليها المعارضة السورية المسلحة من داعش، أن “أعدادا متزايدة من العراقيين فروا من الموصل وقطعوا أكثر من 300 ميل هربا من مناطق داعش التي تتقلص مساحتها شيئا فشيئا”.

وأن حوالي 3000 لاجئ من الموصل يدخلون يوميا عبر معبر بلدة الراعي قرب الحدود التركية، حيث أن هؤلاء مرّوا عبر حقول ألغام والكثير من العقبات للوصول إلى مناطق المعارضة.

وقد اضطرت عائلتان من منطقة قريبة من مدينة الموصل، وصلتا هذا الأسبوع إلى شمال حلب، إلى دفع مبلغ 32 ألف دولار للهروب من مناطق سيطرة داعش.

وقال مورو كفرناصح أحد قادة المعارضة السورية المسلحة في شمال حلبك، إن “تلك العائلة هربت في خزان لنقل النفط، وإن اثنتين من النساء تعرضتا للإغماء بسبب الحر ونقص الأوكسجين. كما أعطي الأطفال في العائلة أدوية منوّمة لمنع اكتشافهم من قبل مسلحي داعش عند نقاط العبور.انتهى3

مقالات ذات صله