علاوي: نرفض الوجود التركي على اراضينا وهناك فتنة كبيرة في حال تقسيم العراق

بغداد – الجورنال

حذر زعيم ائتلاف الوطنية العراقي أياد علاوي، من خطورة عزل شيعة العراق العرب، مؤكدًا أن هذا سيدفع بهم إلى أحضان إيران، ومن محاولات تحويل العراق إلى كم شيعي وكم سني، ما ينذر بفتن طائفية تهدد بشكل أساس منطقة الهلال الخصيب، التي تضم تنوعًا مذهبيًا كبيرًا.

وذكر علاوي في كلمة خلال اجتماع امناء مجلس العلاقات العربية الدولية، بدورته السادسة التي اختتمت في الكويت أمس، ان “هناك مخاطر في عزل العراق عن عمقه العربي وتراجع اهتمام العرب بالعراق او توجيه اهتماماتهم على اسس طائفية ومذهبية”، مشدداً على ان “العراق هو بلد العروبة الاساسي”.

وحذر علاوي من ان “عزل شيعة العراق العرب سيدفع بهم إلى احضان إيران”، مذكرًا بدور “شيعة العراق في ثورة العشرين وانخراطهم في الحركات القومية العروبية”.

وعبر عن “رفضه للتدخل التركي العسكري السافر وتمديد مجلس الشعب التركي لبقاء القوات التركية في العراق”، مبينا انه “يضيف عامل تهديد جديد لسلامة شعب العراق ولوحدة محافظة نينوى المهددة بالتقسيم إلى خمس محافظات كبداية لتقسيم العراق والمنطقة”.

وفي موضوع الاستحقاق الانتخابي، شدد علاوي على “اهمية ان تعكس الانتخابات العامة المقبلة المقررة في نيسان عام 2018 ارادة ومصالح العراقيين كافة”، مشيرا الى ان “ذلك يتطلب تمكين جميع الناخبين من الادلاء بأصواتهم بحرية تامة، وهي الحالة التي لاتتحقق دون عودة النازحين إلى مناطقهم وتطبيع الاوضاع خلال سنة من تحرير الموصل”.

ودعا علاوي القادة السياسيين الى “تأجيل انتخابات مجالس المحافظات واجرائها بالتزامن مع انتخابات مجلس النواب، وهي فترة ضرورية لتشريع قانون انتخابات اكثر تمثيلاً وعدالة واستبدال مفوضية الانتخابات بأخرى اكثر استقلالية وقادرة على اجراء انتخابات تتوافر على نزاهة معقولة.انتهى3

مقالات ذات صله