الدعوة النيابية تنفي منع نوابها من مساءلة مدير شركة نفط الوسط

بغداد – الجورنال نيوز
نفت كتلة الدعوة النيابية، الاربعاء، منع نوابها من مساءلة مدير شركة نفط الوسط بشأن ملفات فساد، فيما وصفت تصريحات احدى النائبات “لم تسمها” بهذا الشأن بـ”غير الدقيق” و”غير المنصف”.

وقال رئيس الكتلة خلف عبد الصمد في بيان تلقت (الجورنال نيوز) نسخة منه، ان “تصريحات احدى النائبات حول موقف كتلة الدعوة النيابية بشأن السؤال البرلماني لمدير شركة نفط الوسط غير دقيق و غير منصف”، مشيرا الى ان “الموقف الرسمي لكتلة الدعوة النيابية يتم اتخاذه وفق السياقات المعمول بها داخل الكتلة و يتم اصداره عن طريق رئيس الكتلة و لا يمكن تحميل الكتلة مسؤولية رأي شخصي لنائب او نائبين” .

واعرب عبد الصمد عن “استغرابه لتحميل النائبة لنواب كتلة الدعوة المسؤولية في تغيير قناعة رئيس مجلس النواب حول هذا الموضوع”، مؤكدا ان “رئيس المجلس استند في قراره على بنود قانونية اوضح من خلالها حدود صلاحيات المجلس في التعامل مع المسؤولين وفقا لدرجتهم الوظيفية” .

واضاف ان “كيل التهم جزافا الى نواب كتلة كبيرة في مجلس النواب بسبب موقف فردي لاحد النواب يعد تجنيا على الكتلة “، داعيا النائبة الى “الابتعاد عن الاحكام المسبقة في التعامل مع الكتلة” .

و اشار الى ان “كتلة الدعوة النيابية تأمل ان يبتعد الجميع عن المزايدات الاعلامية و السياسية على حساب مصالح العراقيين”، مبينا انها “عودت العراقيين على مواقفها المشرفة في مكافحة الفساد و مرتكبيه بكافة الوسائل و دون الاخذ باي اعتبارات اخرى .

ودعا رئيس كتلة الدعوة النيابية، النواب كافة الى “التعاون من اجل كشف ملفات الفساد و ابعاد الجنبة السياسية في التعامل مع اموال الشعب العراقي “.انتهى

مقالات ذات صله