مصادر تكشف خيوط الفضيحة: الرز التالف استوردته التجارة ووزعته على الناس في المحافظات الجنوبية

بغداد – الجورنال نيوز
اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب عدنان هادي الاسدي، الاثنين، دفاع وزارة التجارة عن عقد الرز الفاسد “تسويفا ومماطلة” من اجل التغطية على فساد هذا العقد، داعياً رئيس الوزراء الى فتح تحقيق عاجل لمعرفة من وراء ذلك التعاقد.

وقال الاسدي ، ان “على رئيس الوزراء ورئيس هيئة النزاهة ورئيس لجنة النزاهة البرلمانية فتح تحقيق عاجل لمعرفة من وراء التعاقد بشأن حمولة الرز القادمة من الهند”، مبينا ان “دفاع وزارة التجارة عن هذا العقد وبهذه الكمية ماهو الا تسويف ومماطلة من اجل التغطية على فساد هذا العقد”.

وشدد الاسدي على ضرورة “فضح واحالة كل من يقف وراءه واحالتهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل، سيما انه لا يمكن الاستهانة بقوت المواطنين وصحتهم من اجل ارضاء الفاسدين”.

وحذر الاسدي من “خطورة قرار الوزارة والمتمثل بعزل الكميات المتضررة من هذه الحمولة”، مشددا على ضرورة “اتلافها بالكامل خاصة بعد ان اكدت الوزارة انها قد وزعت قسم من هذا الرز على المواطنين قبل ١٢ يوما”.

واعلنت لجنة النزاهة في مجلس محافظة البصرة، تلقيها معلومات تفيد بالاشتباه بصلاحية شحنة من الرز المستورد لحساب وزارة التجارة للاستهلاك البشري، وأكدت أن الشحنة تم استيرادها عبر ميناء أم قصر, وبهذا الصدد منعت محافظة ذي قار توزيعها وكذلك الحال في الديوانية وعدد من مناطق بغداد.

بدوره طالب النائب عن كتلة الاحرار النيابية رسول الطائي الحكومة بفتح تحقيق مع وزارة التجارة بصفقة الرز الفاسد. وقال الطائي ان “الباخرة التي وصلت الى الموانئ العراقية التي تحمل 40 طنا من الرز غير صالح للاستخدام البشري يتطلب من الحكومة فتح تحقيق عاجل مع وزارة التجارة بصفقة الرز الفساد ومحاسبة المسؤولين عنها”.

واضاف ان “صفقات الفساد اصبحت اليوم تمس حياة المواطن عبر استيراد المواد الغذائية غير صالحة للاستخدام البشري، بعض منها لا تصلح كعلف للحيوان”.

ونفت وزارة التجارة، الاثنين، استيراد الرز الفاسد غير صالح لاستخدام البشري، فيما اشارت الى ان اكياس الرز التي تم عرضها في وسائل الاعلام تختلف عن الاكياس التي تستخدمها الشركة.انتهى

مقالات ذات صله