العبادي “بشق الانفس” يقدم مرشحين لثلاث وزارات شاغرة الخميس المقبل

بغداد – الجورنال نيوز
كشف ائتلاف دولة القانون عن عزم رئيس الوزراء حيدر العبادي تقديم ثلاثة مرشحين لشغل الحقائب الوزارية الشاغرة في جلسة البرلمان يوم الخميس القادم.

وقال النائب عن الائتلاف حيدر المولى إن “المرشحين الثلاثة لوزارات الدفاع والتجارة والصناعة المعادن”.

واضاف انه “لم يتم لغاية الان حسم مرشحي وزارتي الداخلية والمالية”، مؤكدا ان “العبادي يبحث عن الاكفاء والمستقلين لتولي هذه الوزارات”. واشار المولى الى ان “مجلس النواب سيصوت على المرشحي لشغل الوزارات بعد استلام سيفي المرشحي لشغل تلك الوزارات”.

وكان مجلس النواب قد صوت (25 آب 2016) بأغلبية الأصوات لسحب الثقة من وزير الدفاع خالد العبيدي وبعدها بـ 37 يوما صوت على سحب الثقة من وزير المالية هوشيار زيباري بعد سلسلة اتهامات بملفات فساد قدمت ضدهم.

من جهته يرى النائب عدنان الشحماني إن قرار الإقالة من اختصاص مجلس النواب في عدم قناعته بإجوبة المستجوبين، وهو سياق برلماني طبيعي جدا مبينا ان اي وزير يتهم بالفساد يجب ان يقال “, مضيفا ان “الحكومة عاجز عن اختيار بديل للوزير المقال بسبب المحاصصة حيث أن وزيرالدفاع يجب أن يكون من الطائفة السنية والشيعي من الكتلة الشيعية وهكذا”.

بدوره المحلل السياسي واثق الهاشمي فيقول ان “وزارة الدفاع والداخلية بلا وزراء وهذا سيؤثر بشكل معنوي وسيضع رئيس الوزراء العراقي في موقف لايحسد عليه بوجود وزارتين شاغرتين سياديتين و لذا اعتقد أن هذا المشهد سوف يعقد المشهد السياسي المتأزم، بل وسيزيده تعقيدا خصوصا مع اقتراب معركة الموصل التي تحتاج الى توافق سياسي قبل الاستعداد العسكري”.

واضاف المحلل ان “المشهد العراقي مختلف ومتناقض من خلال جلسات الاستجواب نشهد عقد صفقات وتدخل خارجي وغياب المصلحة الوطنية”.
الى ذلك قال المتحدث باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي إن “طرح اسماء المرشحين لتولي الوزارات الشاغرة ليسا امرا سهلا”، مشيرا إلى أن “طرح الاسماء يحتاج إلى توافق سياسي بين الكتل والحكومة ويحتاج الى فترة زمنية للموافقة عليها”.

وقال سعد الحديثي لـ(الجورنال نيوز) إن “آليات وعمليات استجواب الوزراء وإقالتهم من قبل مجلس النواب ألحقت الضرر بالحكومة المركزية من الناحية الأمنية والمالية والخدمية”.
من جانبه النائب عن كتلة متحدون، عز الدين الدولة، كشف عن ترشيح جابر الجابري من قبل كتلته كوزير لحقيبة وزارة الدفاع، خلفا للوزير المقال خالد العبيدي.

وقال الدولة، ان “لدى متحدون مرشح وحيد لوزارة الدفاع هو جابر الجابري”، نافيا في الوقت ذاته “أي استبدال بالوزارات بين اتحاد القوى العراقية”.

واكد الدولة ان “وزارة الدفاع من حصة كتلة متحدون وأن جابر الجابري هو مرشحهم الوحيد”.

وكانت (الجورنال نيوز) قد كشفت في وقت سابق عن صفقات سياسية لتعطيل استجواب وزيري الصحة والخارجية طبقا لتسريبات من داخل البرلمان فان النائب الثاني لرئيس البرلمان همام حمودي، يبذل جهودا لتعطيل استجواب الجعفري لان وزير الخارجية من وجهة نظر التحالف “يعد رمزا وطنيا سبق ان شغل منصب رئيس مجلس الوزراء وله مواقف وطنية اسهمت في تعزيز النظام الديمقراطي طيلة توليه رئاسة التحالف الوطني خلال السنوات الماضية”، وتشير التسريبات الى امكانية تعطيل استجواب الجعفري ووزير التربية محمد اقبال، والصحة عديلة حمود، بموجب اتفاق بالإمكان تحقيقه بين رئيس البرلمان سليم الجبوري ورؤساء الكتل النيابية.انتهى

مقالات ذات صله