الدفاع تنتقد أردوغان لتحديد “ساعة الصفر” في معركة تحرير الموصل !

بغداد – الجورنال نيوز
في اطار تفعيل عمل غرفة العمليات المشتركة لتحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق من سيطرة تنظيم داعش، اتفقت الحكومة المركزية مع اقليم كردستان على ان تتولى اربيل استقبال النازحين من المدينة، فيما نفذ الحشد الوطني الذي يضم متطوعين من عشائر نينوى هجمات مسلحة داخل الاحياء السكنية الموصلية، وتمكن من قتل العشرات من عناصر التنظيم.

وقال القيادي في الحشد الوطني عبد القادر محجوب لـ(الجورنال نيوز) ان “الايام المقبلة وتزامنا مع موعد انطلاق عملية تحرير الموصل ستشهد تنفيذ عمليات داخل المدينة حيث تمكن الحشد الوطني من نقل عملياته داخل الاحياء السكنية مستهدفا قيادات تنظيم داعش”.

واضاف ان “التنظيم الارهابي قام بوضع الحواجز لفصل الاحياء السكنية وتفخيخ المنازل وحفر الخنادق بعد ان تمكن الحشد من قتل ابرز قياديي التنظيم ومنهم من يحمل جنسيات اجنبية”، مشيرا الى ان الحياة في الموصل: “اصبحت شبه معطلة فيما تولى شخص اردني قيادة التنظيم وقام باصدار اوامر باعدام اشخاص رفضوا التعاون معه”، لافتا الى أن عناصر داعش في الموصل: “بلغ عددهم قرابة اربعة آلاف شخص فيما توجه آخرون الى الرقة السورية”.

ويضم الحشد الوطني ضباطا سابقين وأكثر من الف مقاتل من متطوعي العشائر، تلقوا تدريبات في معسكرات اقيمت باقليم كردستان تحت اشراف التحالف الدولي.

وعلى خلفية اعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تحديد منتصف الشهر المقبل موعدا لتحرير الموصل، قلل المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة العميد يحيى رسول من اهمية تصريحات المسؤولين الاتراك، مؤكدا التنسيق مع حكومة اقليم كردستان استعدادا لتنفيذ عملية تحرير الموصل.

وقال لـ(الجورنال نيوز): “في اطار تفعيل عمل غرفة العمليات المشتركة بين القوات الامنية وحرس اقليم كردستان تم الاتفاق على تحديد محاور اقتحام المدينة، واستقبال المدنيين النازحين وارسالهم الى مراكز الايواء في مناطق تابعة لإقليم كردستان”، موضحا ان طائرات التحالف الدولي: “تواصل طلعاتها الجوية بتوجيه ضربات تستهدف عناصر التنظيم الارهابي داخل وخارج مدينة الموصل، وتمكنت من قطع طرق امداده من الاراضي السورية”.

واكد مشاركة قوات البيشمركة وفصائل الحشد العشائري في عملية اقتحام الموصل، معربا عن اعتقاده بان نهاية الشهر المقبل سيعلن تحرير المدينة بالكامل. عادا ما جاء على لسان الرئيس التركي تدخلا في الشأن العراقي، مشددا في الوقت نفسه على استقلالية قرار القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي في اعلان ساعة الصفر.

سياسيا يبحث البرلمان العراقي في جلسته المقررة طلبا تقدم به اكثر من 100 نائب يرفضون فيه استحداث محافظات جديدة في نينوى بعد تحرير مدينة الموصل، وقال ممثل المحافظة في مجلس النواب نايف الشمري لـ(الجورنال نيوز): “تدور في الغرف المغلقة احاديث لتنفيذ مخطط لتقسيم نينوى الى عدة محافظات تكون مخصصة للأقليات بدعم من جهات خارجية وبذريعة تطبيق المادة الدستورية المتعلقة بحسم الخلاف حول المناطق المتنازع عليها لصالح اقليم كردستان”، موضحا أن السفارة الاميركية في بغداد: “ابدت رغبتها في ان يكون سهل نينوى منطقة خاصة للمسيحيين والايزيديين والشبك بعد تحرير الموصل”، مؤكدا ان اعضاء مجلس النواب سيقفون ضد مشروع تقسيم نينوى .انتهى

مقالات ذات صله