خطوات أمنية لإلغاء تأشيرات الدخول بين العراق وإيران قبيل زيارة الأربعينية

بغداد – الجورنال

توقعت مصادر عراقية ان يتم الاتفاق على إلغاء تأشيرة الدخول بين العراق وايران قبيل زيارة اربعينية الامام الحسين (ع) وذلك في اطار التعاون الكبير بين البلدين بهذا الجانب.

وقالت المصادر ان المباحثات الامنية الايرانية العراقية ستنطلق خلال ايام لتكمل ماتم الاتفاق عليه بين الرئيسين الايراني ورئيس الوزراء حيدر العبادي في هذا الخصوص.

وسيتم فيها التطرق الى المنافذ الحدودية المخصصة للزوار وآليات نقلهم الى كربلاء المقدسة, فضلا عن حصر اعداد الراغبين باداء مناسك الزيارة.

وكان الرئيس الإيراني علي روحاني قد اشار إلى زيارة الاربعين المرتقبة، مشيدا باستضافة العراق الكبرى لزوار الامام الحسين، وقال “آمل بأن يتمكن الطرفان عبر إلغاء تأشيرات الدخول في القريب العاجل في المزيد من تسهيل زيارات مواطني البلدين كل للآخر”، حيث من المتوقع دخول مليوني إيراني إلى العراق خلال هذه المناسبة التي تصادف نوفمبر المقبل.

من جانبه، وصف حيدرالعبادي العلاقات بين طهران وبغداد بأنها استراتيجية وذات مصالح مشتركة واقليمية… وأشار إلى تعاون إيران في مجال مكافحة الارهاب، لافتا الى أن هنالك الآن الآلاف من القوات الشعبية التي تحارب تنظيم داعش الذي يمضي الآن تقريبا آخر ايام حياته في العراق… مؤكدا بأن الجهود تُعبأ الآن لتمهيد الطريق لتحرير الموصل قريبا. وأشار إلى أنّ هدف العراق في الحرب ضد الارهابيين ليس تحرير الارض فقط، بل تحرير الناس من ايديهم، منوها الى ان المساعي تبذل في هذا السياق لخفض المشاكل في ظل تعاون المجتمع الدولي.

واعلن العبادي عن التخطيط لتسهيل الظروف للزوار الإيرانيين للعتبات المقدسة في العراق لافتا الي السعي لتسهيل الامور والوصول الى مرحلة الغاء تأشيرات الدخول في هذا المجال.

وكان مليون إيراني قد دخلوا إلى الاراضي العراقية خلال الاسبوعين الاولين من  الشهر الحالي، حيث أدوا مراسيم ما تسمى زيارة عرفة عند مرقد الامام الحسين في مدينة كربلاء، بعد أن افتى المرشد الاعلى الإيراني خامنئي بجواز الحج في المراقد المقدسة هذا العام.

وفيما دخل العراق في زيارة الاربعين العام الماضي 1.6 مليون إيراني، فإن الاستعدادات تجري حاليا لدخول حوالي مليوني إيراني اخرين إلى العراق لتأديةة زيارة مرقد الامام الحسين بن علي بن ابي طالب في مدينة كربلاء في نوفمبر المقبل.

مقالات ذات صله