الربيعي : اضرار دعوة الصدر لمكافحة الفساد اكثر من منافعها وتهديد بنسف العملية السياسية

بغداد – الجورنال

رأى عضو ائتلاف دولة القانون النائب موفق الربيعي، ان الدعوات للاضراب عن الدوام بحجة مكافحة الفساد “اضرارها اكثر من منافعها”؛ داعيا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى اعادة النظر في رؤيته بخصوص مكافحة الفساد و”التي طالما جاءت وللاسف بنتائج عكسية تهدد بنسف العملية السياسية”.

وذكر الربيعي في حديث ورد لـ(الجورنال نيوز) ان “مكافحة الفساد يجب الايكون ثمنها تعطيل الحياة العامة وتحريض الجماهير ضد الحكومة المنتخبة التي قدمت الكثير للشعب العراقي بعد ان وصلت بالبلد الى هذا المستوى من التقدم والازدهار في جميع المجالات باستثناء بعض الجوانب التي يمكن معالجتها بمرور الوقت؛ اما دعوة الجماهير للاضراب عن الدوام فهذا نهج اضراره اكثر من منافعه”.

ودعا الربيعي زعيم التيار مقتدى الصدر “اعادة النظر في الية مكافحة الفساد التي ينتهجها لانها جاءت بنتائج عكسية منذ انتهاك حرمة مجلس النواب وتخريب الممتلكات العامة والاعتداء السافر على عدد من ممثلي الشعب ولغاية الاضراب عن الدوام الذي كلف الدولة خسائر كبيرة في جميع القطاعات؛ علما بان العديد من الموظفين اضطروا للامتناع عن الدوام بسبب الضغط الذي مورس عليهم من قبل الجهات التي نظمت الاضراب”.

وكان الصدر حشد الموظفين، عدا الأجهزة الأمنية لإضراب عن العمل يومي الأحد والاثنين الماضيين والبقاء أمام دوائرهم لتسيير الأمور الطارئة والحساسة فقط.

واستثنى الصدر كذلك أماكن الامتحانات للجامعات والمدارس داعيا الأهالي إلى إضراب عن الطعام ايضا.

كما طالب الصدر بجمع تواقيع مليونية تحت عنوان “الفاسد في الحكومة لا يمثلني”.

مقالات ذات صله