CIA : سنبقى صامتين في حال وفاة كيم جونغ أون المفاجئة

أميركا ـ وكالات

شرح مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايك بومبيو أن CIA ستلتزم الصمت في حال الوفاة المفاجئة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وأكد بومبيو لمسؤولين أمنيين، أثناء مشاركته في منتدى نظمته في واشنطن “المؤسسة من أجل دعم الديمقراطية”، أمس الأول الجمعة، أن الاستخبارات الأمريكية ترى في زعيم كوريا الشمالية “شخصية عقلانية تركز على البقاء في السلطة والاستيقاظ في سريره كل يوم”، مضيفا أنه لا فائدة من توجيه أسئلة إليه “إذا لم يأت كيم إلى العمل يوما ما”.

وقال بومبيو، ردا على سؤال عن تصرفات الاستخبارات الأمريكية في حال وفاة الزعيم الكوري الشمالي: “إذا اختفى كيم جونغ أون، فإنني لن أتحدث عن ذلك إطلاقا، آخذا في عين الاعتبار تاريخ CIA”، وذلك في إشارة واضحة إلى تورط الوكالة في خطط تهدف إلى الإطاحة بالنظام الحاكم في إيران وكوبا وكونغو وفيتنام وتشيلي.

وذكر بومبيو، الذي تولى منصب مدير الاستخبارات الأمريكية في يناير/كانون الثاني المنصرم، أنه يعتزم إعادة تفعيل عمليات وكالته على الأرض، معربا عن رغبته في أن تكون CIA “أكثر شراسة”.

وشدد المسؤول الأمريكي على ضرورة أن يكون الرئيس دونالد ترامب مستعدا لاستخدام القوة العسكرية ضد بيونغ يانغ في وقت لا تفصل كوريا الشمالية إلا أشهر معدودة عن النجاح في تطوير ترسانتها النووية.

وأكد بومبيو أن الاستخبارات الأمريكية تتابع تطور برامج بيونغ يانغ العسكرية، غير أن وتائره المتسارعة في المجال الصاروخي تجعل من المستحيل التنبؤ بموعد تحقيق كوريا الشمالية هدفها.

تجدر الإشارة إلى أن بيونغ يانغ أعلنت، قبل أشهر، عن إحباط محاولة اغتيال كيم جونغ أون باستخدام مادة كيميائية وبيولوجية سامة، مدعية أن هذه الخطة وضعت تحت إشراف المخابرات الأمريكية والكورية الجنوبية، وذلك دون طرح أي أدلة تثبت صدقية هذه الادعاءات.

مقالات ذات صله