“الجنرال” لوزير الدفاع: التكريم أثلج صدري وعوضني عناء 14 شهراً من الخدمة

محمد خليل

عبر مدرب المنتخب الوطني ونادي القوة الجوية السابق، باسم قاسم عن سعادته بتكريم وزير الدفاع عرفان محمود الحيالي بعد تحقيقه لقب الدوري العراقي الممتاز ووصوله الى نهائي المنطقة الغربية في نهائي كأس الاتحاد الاسيوي مع فريق القوة الجوية، مؤكداً أن كتاب التكريم أثلج صدري وعوضني عناء 14 شهراً خدمة.
ووجه وزير الدفاع عرفان محمود الحيالي، كتاب شكر وتقدير الى المدرب باسم قاسم بعد تتويجه بلقب الدوري الممتاز والنتائج الرائعة التي حققها رفقة الصقور.
وقال الحيالي في الكتاب الذي حصلت (الجورنال) على نسخة منه، “نقدم لكم شكرنا وتقدرينا العاليين للجهود المتميزة التي بذلتموها خلال فترة عملكم مع نادي القوة الجوية خلال الموسم الماضي وتحقيقكم إنجازات متميزة من خلال الحصول على كأس الاتحاد الاسيوي والفوز بدرع الدوري لمسابقة اندية الدرجة الممتازة لكرة القدم في العراق وهذا اهلكم لتسنم مهام تدريب المنتخب الوطني العراقي متمنين لكم الموفقية والنجاح المستمر خدمة لبلدنا العزيز”.
وهذا الكتاب اسعد باسم قاسم كثيراً، حيث عبر عن سعادته الكبيرة بهذا التكريم.
قاسم اختار (الجورنال) منبراً ليوجه شكره الى الوزير، حيث رد عليه قائلاً:
“جزيل الشكر والامتنان لمعالي السيد وزير الدفاع المحترم على هذه الالتفاتة الطيبة والتقييم، بتوجيه هذا الشكر والتقدير وهو بكل تأكيد وسام فخر وشرف اعتز به ما حييت وسيكون خير حافز لي لتقديم كل ما هو افضل خدمة للكرة العراقية، ولن انسى ان أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لحضرتكم الكريم والأخ العزيز استاذ ابوهمام على جهودكم الكبيرة ودعمكم المتواصل والذي اثمر عن تحقيق هذه الانجازات لنادي الجوية العريق، حقيقة لا ابالغ ان قلت ان هذا الشكر والتقدير قد اثلج صدري كثيرا واغمرني بالفرحة والسرور وعوضني عناء وتعب أربعة عشر شهراً خدمت بها كرة الجوية ورفع عنى الاذى وانساني جفاء واهمال إدارة الجوية وإبخاس حقي من جميع النواحي، التي حتى هذه اللحظة لم تقدم لي حتى الشكر وما تقييم معالي السيد وزير الدفاع المحترم تقييما لا يعلى عليه تقييم جزيل الشكر والامتنان اخوكم باسم قاسم”.
وقاد “الجنرال” كما يلقبه الجمهور، فريق القوة الجوية الى تحقيق اللقب السادس في تأريخه، والذي غاب عن خزائن الفريق منذ عام 2004.
وكذلك استطاع “الجنرال” أن يسجل اسمه في تأريخ النادي، حين حقق لقب كأس الاتحاد الاسيوي للمرة الأولى في تأريخ الأندية العراقية.
وبالرغم من الفترة القصيرة التي قادها المدرب في قيادة دفة الصقور، الا انه دخل الى قلوب مشجعي “الصقور”، والتي بدورها مازالت تتغنى بانجازاته.
وفي هذا الصدد صرح “الجنرال” لـ(الجورنال) “أكن كل الاحترام لجماهير القوة الجوية، لذلك اتعامل معهم بصدق وعلاقتي بهم أكثر من مجرد مدرب وجمهور وعملت جاهداً كي أسعدهم ومن كان يعلم ان كانت ادارة القوة الجوية قد فاتحتني في مسألة تجديد العقد لربما كنت سأبقى مع الصقور”.
وقبل ان يتسلم مهامه التدريبية في المنتخب الوطني، تلقى قاسم 3 عروض تدريبية من فرق جماهيرية، إذ أكد قاسم أن “ثلاثة اندية جماهيرية من بغداد والجنوب اتصلت بي لقيادة فرقها خلال منافسات الدوري العراقي الموسم المقبل، لكن احتراماً لنادي القوة الجوية ولجماهيره لم أفصح عن هذا الامر ولم اتخذ أي قرار بشأنه”.

مقالات ذات صله