5 مؤشرات على أن زوجك لا يبادلك مشاعر الحب

يعتبر الحب أحد أهم الدعائم التي تقوم عليها العلاقة الزوجية الصحية والسليمة، وأحد أكثر العوامل التي تضمن استقرار ونجاح وازدهار الأسرة، وبالمقابل فإن غياب مشاعر الحب المتبادلة عن أي علاقة زوجية يخرجها عن سياقها الطبيعي ويؤدي إلى نشوء المشاكل بين الطرفين.

وعادة ما تعاني الكثير من النساء من فتور مشاعر أزواجهن، ما يحيل حياتهن إلى حياة تفتقر لأي مشاعر، ويؤدي إلى إحباطهن، وتوترهن، وفقدان الرغبة في الاستمرار بعلاقتهن مع أوزاجهن.

ومن الضروري هنا أن تعرف المرأة المؤشرات التي تدل على أن الرجل لا يكن لها مشاعر الحب، أو أن مشاعره تجاهها بدأت تتراجع.

وأورد موقع فاميلي شير الإلكتروني 5 مؤشرات تدل على فتور مشاعر الزوج، وقدّم حلولاً لها على النحو التالي:

1- التغيب عن المنزل 

يلجأ الرجل في الكثير من الأحيان للتغيب عن المنزل بشكل مفرط عن عمد، وذلك للابتعاد عن زوجته قدر المستطاع، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن مشاعر الرجل تجاه زوجته لم تعد كما كانت من قبل. وهنا ينبغي على الزوجة التنبه إلى الأمر ومحاولة جذبه إليها ثانية عبر تلافي أخطائها، وتأمين جو رومنسي مريح له داخل المنزل.

2- الافتقار للتواصل
في حالات كثيرة، يبدأ الرجل بالنأي بنفسه عن زوجته داخل المنزل، ويتحاشى التواصل معها بشكل مباشر، وهذا يدل على أن مشاعره تجاهها قد بدأت بالإضمحلال والتراجع. لذا من واجب المرأة هنا أن تتعامل مع الأمر بشكل جاد، وأن تخلق آليات جديدة للتواصل مع زوجها بشكل يضمن إعادة بناء جسور المودة بينهما.

3- افتعال الشجار 
يعمد الرجل أحياناً لافتعال الشجار مع زوجته على أتفه الأشياء، ويقوم بتعنيفها على الدوام، ما يدل على أنه يحاول أن يوصل إليها رسالة مفادها بأنه لا يكن لها مشاعر الحب. ومن الضروري هنا أن تتعامل المرأة مع هذا النوع من الرجال بحكمة، فإن لم تنجح مساعيها في كسب زوجها إلى صفها، يصبح الانفصال أمراً لا مفر منه.

4- إبعاد المرأة عن الأصدقاء
إن إبعاد الرجل زوجته عن صديقاتها وعائلتها يدل على أنه رجل يحب السيطرة والاستجواذ، وهذا أمر لا ينافي مشاعر الحب الحقيقية التي تستوجب معاملة الطرف الآخر على أنه ند وشريك. لذا لا بد من أن تناقش المرأة هذا الأمر مع زوجها وتحاول جاهدة إقناعه بأن محيطها الاجتماعي أمر ضروري لها.

5- تجاهل المشاكل
عندما يهمل الرجل القضايا العالقة مع زوجته، ولا يبذل أي جهد لحل المشاكل معها، فهذا يعني بأنه لا يكترث لها ولا يأبه بمشاعرها. ومن هذا المنطلق، ينبغي على المرأة أن تطلب منه حل جميع المشاكل العالقة عبر حوار بناء وهادئ يفضي إلى إنهاء حالة الفتور في المشاعر بينهما.

مقالات ذات صله