11 مشهدًا في حياة ماركو أسينسيو من مايوركا إلى ريال مدريد

لمعت الأعين وهي تنظر لإبداعات موهبة ريال مدريد، ماركو أسنسيو، وهو ينال من شباك برشلونة مرتين في ذهاب وإياب كأس السوبر، فكان حقًا هو السوبر. قصة “فتى الميرنجي” نُلخصها في 11 مشهداً.
المشهد الأول | 21 يناير 1996 | “أريده لاعبًا لكرة القدم وربما في منتخب بلادي هولندا” نظرت ماريا وليامسيم إلى مولودها الجديد “سأسميه ماركو وربما يصبح نجمًا مثل بطلي المفضل ماركو فان باستن.
المشهد الثاني | صيف 2004 في جزيرة مايوركا | “مستر بيريز ..هذا ولدي ماركو” وقفت ماريا بكل ثقة وهي تتابع كلامها “يومًا ما سيرتدي قميص ريال مدريد”.. نظر فلورينتينو بكل هدوء إلى الطفل ابن الثماني سنوات وهز رأسه مبديًا موافقته “لو كان مستواه جيدًا بالتاكيد سأطلب التعاقد معه مستقبلا”.
المشهد الثالث | 5 سبتمبر 2016 | قبلها بليلة كانت أفكار عديدة تدور في تفكير الشاب “والدتي هولندية نعم لكن والدي من الباسك وأنا إسباني ..لن العب لغير بلادي. “استعد للنزول ماركو” اعادته الكلمات إلى ملعب سويسري يرتفع هتاف جماهيره بمشاركته بديلا ضد البوسنة.
المشهد الرابع | 2011 | “لا تنسى حلمك وحلمي يا ماركو ..” ارتدى الأسود في وداع والدته التي قهرها السرطان وترك لديه حلمًا معلقًا ينتظر الوصول إلى التمام.
المشهد الخامس | صيف 2014 | “ما رايك يا ماركو..إنها صفقة جيدة تجعلك في أحد أقطاب الليجا؟” وكيله هوراسيو يأخذ الموافقة من النادي على انتقال اللاعب الى جوار ميسي. “نريد 4 ملايين ونصف الآن ..لا نريد الانتظار لاحقًا ..النادي يعاني وقد نعلن الافلاس قريبًا” رئيس مايوركا يصرخ على الهاتف وعندما يأتي الرد من الساكن في الكامب نو بأن المبلغ سيكون على دفعتين يرمي الهاتف من يده ويرفض إتمام الصفقة.
المشهد السادس | 15 مايو 2002 | في السادسة من عمره يتابع على شاشة التلفاز كرة طائرة من قدم فرنسية في نهائي أوروبا. “أريد أن أصبح مثله عندما أكبر ..” بوستر كبير لزيدان بات معلقًا في غرفة ماركو وقلبه بات معلقًا بالبرنابيو.
المشهد السابع | ديسمبر 2014 | “فريقنا بطل أوروبا وبطل أندية العالم..لن يكون لك مكان في صفوفه حاليًا..استمر في فريق الجزيرة وسنعود لك يا ماركو”. بيريز يوقع على ورقة رسمية لانضمام أسينسيو إلى ريال مدريد لكن مع بقاء اللاعب في مايوركا على سبيل الإعارة.
المشهد الثامن | 9 أغسطس 2016 | “كل هدف يسجله يكون بمثابة إهداء الى والدتنا” يقول شقيقه إيجور “لا ينساها وهذه طريقته بتذكرها”. إشبيلية يشعر بالمرارة طبعًا لأنه تلقى أحد أهداف أسينسيو في السوبر الأوروبي وهو الأول له مع ريال مدريد.
المشهد التاسع | 21 أغسطس 2016 | “آسف يا أبي، لكن أول هدف في الليجا جاء ضد فريق باسكي وانت إبن الباسك.. لكن أمام المرمى تختفي كل الألوان والأقاليم وأرى الشبكة فقط تتنظر الكرة من قدمي”.
المشهد العاشر | 16 أغسطس 2016 | دموع تنحدر على وجنتيه .. قميص أبيض يرتفع بين يديه.. قلب يشعر بالحزن في يوم سعادته .. كلمات قليلة قالها “والدتي تراقبني الآن من الجنة وتبتسم.
المشهد الحادي عشر | 13 و16 أغسطس 2017 | كلاسيكو ميسي ورونالدو أصبح الآن كلاسيكو أسينسيو.
ومع التألق الملفت للنجم الاسباني، بدأ نادي ريال مدريد الإسباني، محاولات تحصين نجمه، خوفا من رحيله خلال الانتقالات الصيفية الجارية، في ظل اهتمام عدد من الأندية بضمه، وعلى رأسها الغريم التقليدي برشلونة.
وذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، أن ماركو أسينسيو، يرغب في الاستمرار مع الملكي، ولكنه يخشى الجلوس على دكة البدلاء، وقلة مشاركاته مع الفريق خلال الفترة المقبلة.
وأوضحت الصحيفة أن وكيل أعمال اللاعب جلس مع إدارة ريال مدريد، وتحدث عن مخاوفه من قلة المشاركة، إذ يطمح أسينسيو للعب أساسيا كل أسبوع مع المرينجي.

مقالات ذات صله