الى  وزير التربية..وزارة التربية مطالبة بأنصاف المعلم

العملية التربوية وفرسانها من المعلمين والمدرسين تكاد أن تصبح عرضاً تجارياً في أحدى الخانات الشعبية. هكذا تقول السيدة رقية محمد جواد في رسالتها الى الجريدة.. وتضيف :

على الرغم من المعوقات الكثيرة التي يواجهها المعلمون سواء في ضيق المدرسة من حيث الصفوف المكتظة بتلاميذها وطلابها.. الا أن المعلم وايماناً بواجبه ورسالته الأخلاقية يتحمل عبء ما يواجهه من الدوام المزدوج … وغياب وجود مجالس أباء ومعلمين والحساب الجائر على مسيرة المعلم كلها أمور لا تنصف المعلم وجهده اليومي .. وبعد خدمة اكثر من (15) عاماً فما زلنا محرومين من توزيع قطع الأراضي السكنية التي تجعل المعلم يشعر أنه في وطنه. كذلك حرماننا من الكسوة الشتوية والصيفية التي كان النظام السابق يعمل بها .

مقالات ذات صله