يعقوبيان تكشف خفايا لقائها مع الحريري.. وهوية “الرجل المريب”!

وكالات ـ متابعة

كشفت الإعلامية اللبنانية بولا يعقوبيان، تفاصيل بعض ما جرى خلال اللقاء التلفزيوني، الذي جمعها أمس الأحد مع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري.

وتحدثت يعقوبيان، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري عمرو أديب، عن الجدل الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهور رجل في كادر التصوير أثناء اللقاء، وكان الحريري ينظر له بشكل واضح.

وكشفت عن هوية هذا الشخص، قائلة إنه ضمن فريق عمل الحريري، وكان ينبهه لأمر ما، لم تسمعه، وبينما كان رئيس الوزراء المستقيل يجيب عن سؤال الإعلامية اللبنانية، ركز نظره فجأة على الجهة اليمنى، وعندما توجهت الكاميرا إلى المذيعة ظهر رجل خلفها وفي يده ورقة، يبدو أنه كان يريد إيصالها للحريري أو إخباره بما فيها.

وأكدت يعقوبيان أن ما حدث هو خطأ تقني لا غير، حيث أنه بعد نظر الحريري مرتين إلى الرجل، رصدته الكاميرا على الهواء مباشرة وهو يلوح له بيده للانصراف.
وأضافت أنها لم تقابل أي مسؤول سعودي، سوى سائقا كان ينتظرها، وقام بإيصالها إلى مكان إقامة سعد الحريري.

وعند سؤالها عما إذا كانت قد شعرت أن الحريري تحت الإقامة الجبرية، أجابت يعقوبيان: “عندي قناعة أن الرئيس عندما يقول لي أنه حر، فهو حر في تحركاته، ما رأيته بأم عيني لا يوجد أي تواجد أمني حول بيته، ما رأيته كان مشهدا طبيعيا جدا” .

وأكدت الإعلامية اللبنانية أن المقابلة أجريت على الهواء مباشرة، وأن الحريري شدد على عودته إلى لبنان قبل “اللقاء وخلال اللقاء وبعد اللقاء” على حد قولها.
من جهة أخرى سارع اللبنانيون إلى التحليل والنقاش، بعد كلمة رئيس وزرائهم المستقيل سعد الحريري أمس الأحد، حيث اهتموا بكل تفاصيل اللقاء الذي جرى في الرياض.

ولعل أكثر ما أثار الانتباه وجعل “تويتر” يعج بالتغريدات، رجل مجهول الهوية، كان واقفا خلف المذيعة أثناء اللقاء، الذي بثته عدة فضائيات عربية، وفي يده ورقة، فيما كان الحريري ينظر إليه بشكل لافت.

ونشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عدة مقاطع للمقابلة، وعلقوا على أحد هذه الفيديوهات قائلين، إن الحريري بدا وكأنه يطلب من هذا الشخص المجهول الابتعاد من المكان، بحركة من يده.

فيما أشار البعض الآخر إلى أن هذا الشخص هو مستشار إعلامي للحريري، ووجوده أمر طبيعي خلال كل اللقاءات التلفزيونية للقيادات.

وتعددت الملاحظات والانتقادات للمقابلة، مثل الخزانة “العتيقة” التي ظهرت خلف الحريري، حيث يظهر أن مقبض أحد دواليبها مخلوع من مكانه، وأظافر الحريري الطويلة، التي اعتبرها البعض علامة على سوء معاملة رئيس الوزراء المستقيل، متهكمين على عدم قدرة المملكة على توفير مقص أظافر.

وراج هاشتاغان على “تويتر” بعنوان “تحت الضغط”، و”المغيّب سعد الحريري”، أكد من خلالهما ناشطون أن الحريري “مسلوب الحرية”، خلال وجوده في الرياض، وكل ما حدث خلال هذا الأسبوع “تخطيط سعودي”.

من جهته، أكد رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري في المقابلة، أنه حر طليق في السعودية، مشيرا إلى عودته القريبة إلى لبنان لاستكمال إجراءات استقالته القانونية، التي أعلن رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون عدم قبولها لحين عودة الحريري.

ومنذ أسبوع، أعلن الحريري عن استقالته من الرياض، موجها سهامه نحو “حزب الله” اللبناني وإيران، الأمر الذي أثار لغطا كبيرا، تبعه تساؤلات عن سر عدم عودة الحريري إلى لبنان، وحديث عن كونه تحت الإقامة الجبرية في المملكة.

مقالات ذات صله