وليامز تستمتع ببعض أضواء بطولة ويمبلدون

استمتعت سيرينا وليامز، المصنفة الأولى عالميا سابقا، ببعض أضواء بطولة ويمبلدون للتنس، رغم أنها ليست قريبة بأي شكل من ملاعب لندن العشبية.
ومع بدء منافسات اليوم الأول في ثالث البطولات الأربع الكبرى هذا العام، نشرت سيرينا تسجيلا مصورا في حسابها على إنستجرام، وهي تسدد ضربات خلفية على ملعب بأرضية رملية، رغم غيابها عن اللعب منذ فوزها ببطولة أستراليا المفتوحة في يناير/كانون ثان الماضي، بسبب الحمل.
وكتبت سيرينا بطلة ويمبلدون 2016 في رسالة لحوالي 6.1 مليون متابع “ويمبلدون جعلتني أفكر في أداء تدريب سهل هذا الصباح”.
ورغم غياب سيرينا عن الملاعب لحوالي 6 أشهر، فإنها لا تزال تجذب الأضواء في التنس.
والأسبوع الماضي استخدمت سيرينا حسابها على تويتر لمطالبة جو مكنرو “بالاحترام”، بعدما قال الفائز بسبعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى، إن مواطنته الامريكية سيكون تصنيفها الـ 700 على العالم، إذا شاركت في منافسات الرجال.
ويعتبر غياب سيرينا عن ويمبلدون، خسارة لبعض المشجعين.
وردت متابعة لسيرينا على ما كتبته على إنستجرام “لا أشاهد حتى منافسات السيدات في ويمبلدون بدونك. لن أستطيع أن أفعل ذلك وأنتظر عودتك”.
لكن بالنسبة لسيمونا هاليب المصنفة الثانية عالميا، بات غياب سيرينا معتادا.
وقالت هاليب بعد فوزها في الدور الأول أمس الاثنين “لم نشاهد سيرينا منذ أستراليا المفتوحة. أنا لا أفكر في سيرينا عندما أشارك في البطولة، لأنها غير موجودة بالفعل منذ خمسة أو ستة أشهر”.
لكن بالنسبة لفينوس وليامز، فإن غياب شقيقتها وشريكتها في منافسات زوجي السيدات عن ويمبلدون من الصعب تحمله.
وقالت فينوس للصحفيين “أفتقدها كثيرا.. أعتقد أنها تفتقدني”.

مقالات ذات صله