وفد حقوقي يتقصى الحقائق بادعاءات احتجاز مدنيين مفقودين من محافظة نينوى

بغداد ـ الجورنال

اعلنت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق،الثلاثاء،عن اجراء زيارات ميدانية لعدد من السجون لتقصي الحقائق بادعاءات احتجاز مدنيين مفقودين من محافظة نينوى.

وقالت المفوضية في بيان تلقت “الجورنال” نسخة منه،انه “زار وفد من المفوضية العليا لحقوق الإنسان برئاسة عضوي مجلس المفوضين فاتن عبد الواحد الحلفي وعلي عبد الكريم ميزر يرافقهما فريق من قسمي الرصد والشكاوى سجن مديرية الاستخبارات العسكرية المركزي الواقع في مجمع مطار المثنى لتفقد الأوضاع الإنسانية للنزلاء وتقصي الحقائق بشأن ادعاءات احتجاز القوات الأمنية لمدنيين من محافظة نينوى في هذا السجن بعد تحريرهم من عصابات داعش الارهابية .”

وأوضح المتحدث الرسمي للمفوضية علي أكرم البياتي أن “وفد المفوضية استهل زيارته بلقاء مدير السجن وبيّن له طبيعة عمل المفوضية والمهام الوطنية والانسانية الموكلة إليها فيما قدم مدير السجن بدوره إحصائيات عن أعداد النزلاء والبالغ عددهم (468) نزيلاً بقضايا مختلفة” .

وأضاف البياتي أن ا”لوفد استفسر خلال اللقاء عن صحة الادعاءات بشأن احتجاز أشخاص من محافظة نينوى في هذا السجن وقدم قائمة بأسماء الأشخاص المفقودين البالغ عددهم (38) شخصاً الأمر الذي نفاه مدير السجن بعد تدقيق قاعدة البيانات الخاصة بالنزلاء لافتاً الى وجود سجن آخر في مجمع مطار المثنى تابع لقيادة عمليات بغداد” .

وأشار الى أن “وزارة الدفاع وافقت على جعل سجن مديرية الاستخبارات العسكرية موقع توقيف مركزي للوزارة وستعمل على اغلاق السجون التي تديرها الألوية والأفواج ومن بينها سجن قيادة عمليات دجلة ونقل جميع الموقوفين الى سجن مديرية الاستخبارات بعد أن تم تخصيص مبالغ لإنشاء قاعات اضافية لاستيعاب أعداد النزلاء المحالين خلال الفترة المقبلة”.

وتابع أن “وفد المفوضية أجرى زيارة ميدانية داخل السجن لتفقد الاوضاع الانسانية للنزلاء والتقى عدداً منهم وأكدوا توفير ادارة السجن للظروف الملائمة وتلبيتها لجميع احتياجاتهم ، كما التقى الوفد بأحد أعضاء الهيئة التحقيقية التابعة لدائرة المحقق القضائي في السجن لمعرفة المشاكل التي تعترض حسم قضايا الموقوفين حيث أوضح أن أبرز هذه المعوقات هو صعوبة الاستدلال على عناوين المدعين بالحق الشخصي واللجوء الى مخاطبة وزارة التجارة لهذا الغرض وكذلك تعدد جرائم المتهمين إذ يتم حسم كل قضية وتأجيل تقرير المصير في القضايا الأخرى”.انتهى29

مقالات ذات صله