وزيرة الصحة ترفض التخلي عن منصبها وخبير قانوني يعد اقالتها قانونية

بغداد – الجورنال

رفضت وزيرة الصحة والبيئة المقالة عديلة حمود التخلي عن منصبها بعد صدور توجيه من رئيس الوزراء حيدر العبادي بترك منصبها وعدم التوقيع على اي اوامر.

عديلة حمود وجهت كتاب خاطبت فيه رئيس الوزراء قائلة ان “وزير  المنصب علاء مبارك يم تتم مباشرته بالوزارة وانه بحاجة الى مرسوم جمهوري او امر ديواني للمباشرة باعماله”.

واضافت ان “الدستور يلزم رئيس الوزراء والوزراء باداء اليمين الدستورية ومن ثم صدور امر ديواني بذلك”.

الخبير القانوني طارق حرب قال ان” ما قررته رئاسة الوزراء يوم 2016/6/13 من منع وزيري الصحة والكهرباء من ممارسة اعمال الوزارة يوافق الدستور والقانون ذلك ان الجلسة البرلمانية التي تم فيها التصويت من اعضاء البرلمان على اقالة الوزيرين واستيزار وزيرين جدد بدلهما وهي جلسة يوم 2016/4/26 تعتبر جلسة قانونية دستورية ولحين صدور قرار من المحكمة بابطالها”.

واضاف ان” اذا كانت الجلسة محلا للطعن وموضعا للدعوى امام المحكمة الاتحادية العليا سواء كان هذا الطعن في تحقق النصاب عند بداية الجلسة او في تحقق النصاب عند التصويت اقالة واستيزارا او في تحقق النصاب بعدد الاصوات من النواب الذين صوتوا على اقالة كل وزير واستيزار بدله بصورة منفردة ذلك ان الجلسة تعتبر قانونية وتحقق فيها النصاب عند بداية الجلسة وعند التصويت وفي عدد الاصوات التي وافقت على الاقالة والاستيزار ولحين صدور قرار المحكمة الاتحادية العليا التي تنظر في الطعون والدعاوى المقامة امامها من كتلة الاصلاح البرلمانية ومن الوزيرين المذكورين الذين طعنوا في جلسة يوم 4/26 وفي ما حصل فيها من اقالة واستيزار اذ قد يكون الحكم الذي تصدره المحكمة بان الجلسة والتصويت كان قد تحقق النصاب بهما وبذلك يعتبر الموضوع منتهيا”.

ووجه مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، وزيرة الصحة والبيئة عديلة حمود ووزير الكهرباء قاسم الفهداوي بترك منصبيهما الوزاري وعدم التوقيع على أوامراً بعد شمولهما بالتعديل الوزاري وتسمية بدلاء عنهما.

يذكر ان مجلس النواب قد وافق في جلسته في 24 من نيسان الماضي، على خمسة وزراء قدمهم رئيس الوزراء حيدر العبادي فيما رفض المجلس خمسة مرشحين اخرين حيث تم التصويت على تولي وفاء جعفر المهداوي منصب وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية بعد قبول استقالة محمد شياع السوداني فيما تولى حسن الجنابي منصب وزير الموارد المائية بعد قبول استقالة محسن الشمري فضلا عن التصويت على تولي علاء غني منصب وزارة الصحة بعد قبول اقالة عديلة حمود.

كما صوت البرلمان على تولي علاء دشر زامل منصب وزير الكهرباء بعد قبول استقالة قاسم الفهداوي ووافق على تسمية عبد الرزاق العيسى وزيرا للتعليم العالي بعد قبول استقالة حسين الشهرستاني.انتهى1

مقالات ذات صله