وزارة العمل والشؤون الاجتماعية .. رجاء شبابنا يحترق بنار البطالة 

قبل ان يصبح التقشف واقعا وفأسا على رؤوس العراقيين كانت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تشهد تخلفا مريعا في استيعاب طاقات الشباب العاطلين والذين اغلبهم خريجون لم تسعفهم ظروف البلاد واهمالهم من قبل الحكومة على وجود فرصة عمل لهم .. وأشار المواطن علي الزبيدي من حي القاهرة الثانية ببغداد ” انه انتظم بدورة تدريبية على امل حصوله على عمل معين بإرشاد وتوجيه من الوزارة الا انه وبعد الانتهاء من الدورة ابلغوه ان دور الوزارة قد انتهى الى هذا الحد وتم تأهيله وعليه البحث عن فرصة عمل بنفسه .”

ويضيف ” مازال وعدد من الشباب الذين انخرطوا بالدورات التأهيلية يتسكعون بالمقاهي واصبحوا عبئا على عوائلهم بأخذ مصرفهم اليومي وما يشكله هذا من تأثير نفسي سلبي على مستقبلهم “

مقالات ذات صله