وداعا لمفتاح السيارة

يبدو أن صناعة السيارات حاليا تشهد ما يمكن تسميته بإعادة اختراع كل شيء من البداية، وذلك مع اقتراب التكنولوجيا إلى حد مذهل من حياة الناس في كل الأدوات المستخدمة يوميا.

ويشهد هذا القطاع على وجه الخصوص تقدما ملحوظاً وسريعاً في قطاعات الأمان والسلامة والاتصالات وتقليل الانبعاثات للحفاظ على البيئة، وخصوصا مع الاتجاه العالمي نحو السيارات الكهربائية والهجينة وذاتية القيادة.

ومؤخرا أعلنت فولفو أنها ستبدأ في عام 2017 بيع سياراتها الجديدة بمفاتيح رقمية فقط من دون الحاجة إلى المفاتيح المعدنية التقليدية، التي ظلت على مدى عقود طويلة، الوسيلة الأنسب للتعامل مع السيارات.

مقالات ذات صله