وانكشف المستور.. أربيل تاجرت مع داعش بتهريب الآثار العراقية المسروقة من الموصل

بغداد- خاص
اتهمت النائبة عن التحالف الوطني ابتسام الهلالي الاثنين إقليم كردستان بتهريب الآثار العراقية مؤكدة أن، “الحدود المفتوحة الوحيدة مع الموصل هي حدود كردستان فقط وهو ما يعني ان مافيات كوردية قامت بتهريبها بعد شرائها من التنظيم الارهابي”
وقالت الهلالي في حديث لـ الجورنال “منذ دخول تنظيم داعش قبل ثلاث سنوات وحتى الآن الكثير من آثار العراق اندثرت وسُرقت ” مطالبة اللجان المختصة في البرلمان ووزير الثقافة بتشريع قوانين للحفاظ عليها وفرض حماية امنية شديدة” .

واشارت الى أن “أربيل لا تحتفظ بهذه الآثار في الاقليم وإنما تقوم بتهريبها الى دول أخرى تدفع ثمنها مثل فرنسا والمانيا اللتين تملكان متحاف خاصة بالآثار .”

بدوره كشف مصدر مقرب من الحشد الشعبي الاثنين، عن تهريب مئات القطع من الاثار والمخطوطات من محافظة نينوى عبر إقليم كردستان الى إسرائيل، مشيرا الى ان” شاحنات إسرائيلية “دخلت الارضي العراقية عبر إلاقليم واستولت على اثار ومخطوطات تقدر بملايين الدولارات خلال سيطرة تنظيم داعش على الموصل.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لـ «الجورنال » ان” اقليم كردستان ساعد في تهريب مئات القطع الاثار الأثرية عبر تركيا الى إسرائيل من الكنائس ودور العبادة ” مشيرا الى ان” القطع الاثرية التي تم تهريبها تقدر بملايين الدولارات” .
من جهته طالب الامين العام لحركة بابليون ريان الكلدني بإنزال اقصي العقوبات بحق الأشخاص الذين يقومون بعمليات تهريب اثار محافظة نينوى كما طالب وزارة الثقافة ولجنة السياحة البرلمانية باجراء إحصاء بأعداد الاثار المهربة وملاحقتها في خارج العراق وداخله” .

وقال الكلداني في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان” الحشد الشعبي تمكن من قطع جميع الطرق امام المهربين واعتقل البعض منهم وسلمهم الى الجهات المختصة، لينالوا جزاءهم العادل وفق القانون” .

وأشار الى ان” تنظيم داعش الإرهابي هرّب العديد من الاثار والمخطوطات عبر الأراضي التركية بشاحنات إسرائيلية خلال سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على مناطق المكون المسيحي في محافظة نينوى.

كما لفت النائب عن دولة القانون رسول راضي الانتباه الى تهريب الآثار عن طريق الكمارك الموجودة في المنافذ الدولية الى فرنسا واميركا وبرطانيا وبعض دول الخليج .وطالب راضي في تصريح لـ الجورنال ، لجنتي السياحة والآثار والثقافة والاعلام النيابيتين باتخاذ تشريعات حاسمة تجبر الحكومة على تنفيذها لفرض عقوبات رادعة على من يصادر الآثار العراقية .

 

مقالات ذات صله