واصفا المطالب الخليجية بالعدوان.. وزير الدفاع القطري: مستعدون للدفاع عن أنفسنا

قال وزير الدفاع القطري خالد العطية إن بلاده “مستعدة للدفاع عن نفسها”، وإن دول المقاطعة لها “تخطط للإطاحة بأميرها” تميم بن حمد آل ثاني.
وقال العطية، في مقابلة حصرية مع شبكة سكاي نيوز البريطانية، ليل الأحد/الإثنين، إن قطر “مستعدة للدفاع عن نفسها إذا لزم الأمر”.
وأضاف “آمل أن لا نصل إلى مرحلة التدخل العسكري، ولكن نحن دائماً على أهبة الاستعداد (..) نحن مستعدون للدفاع عن بلادنا”.
وحذر الوزير، من أن قطر، تاريخياً، أثبتت أنها ليست دولة من السهل أن “تُبتلع”.
واكد العطية أن المطالب التي فرضتها السعودية والإمارات ومصر وغيرها “تعتبر تعدياً على سيادة البلاد”.
كما لفت الى بلاده تشعر بأنها تلقت “طعناً في الظهر” من قبل الأشقاء.
وعما إذا كان يعتقد أن الدول المجاورة تسعى إلى تغيير النظام في قطر، أجاب: “هذا هو بالضبط ما حدث، وأنا لا أقول أشياء افتراضية”.
وأوضح “في عام 1996 كانت هناك محاولة انقلابية عنيفة، وفي العام 2014 كانت هناك محاولة انقلاب ناعم. وفي عام 2017 هناك محاولة انقلاب ناعم”، من دون توضيح المزيد من التفاصيل.
ورفض الوزير القطري اتهام دول الحصار لقطر بـ”الازدواجية أو دعم الإرهاب”.
وتتهم قطر دول الحصار بخرق اتفاقيات الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وأعلنت قطر أن وزير خارجيتها، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، زار الكويت Kالإثنين، حاملاً رسالة خطية من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) إن “الرسالة تحمل الرد الذي تم إعداده في وقت سابق من قبل دولة قطر على قائمة المطالب الجماعية المقدمة عن طريق دولة الكويت الشقيقة في أواخر الشهر الماضي (يونيو/حزيران)”.
ولم توضح الوكالة مضمون الرد.
وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى حصاراً برياً وجوياً على الدوحة، لاتهامها بـ”دعم الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة بشدة.
وقدمت الدول الأربع، في 22 يونيو/حزيران الماضي، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلباً إلى قطر لإعادة العلاقات معها، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها انتهت منتصف ليل الأحد.
وقالت الدوحة إن المطالب قدمت لترفض، مضيفة أنها مستعدة للتفاوض إذا توفرت الشروط المناسبة. واعتبرت مطالب الدول المقاطعة “ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ”.

مقالات ذات صله