هنغاريا تبدي استعدادها في اعادة اعمار المناطق المحررة

بغداد – الجورنال

أبدت الحكومة الهنغارية، الاحد استعدادها للمشاركة في عملية اعادة اعمار المناطق المحررة من خلال دخول شركاتها المتخصصة في انشاء المساكن واطئة الكلفة فضلا عن رغبتها في توقيع اتفاقية للتعاون المشترك بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية.

وذكرت الوزارة في بيان لها، ان وزير التخطيط سلمان الجميلي التقى السفير الهنغاري في العراق اتيلا تار في مقر الوزارة ببغداد، مبينة ان  الجميلي اكد على ان العراق بحاجة الى دعم الدول الصديقة في ملف اعادة الاستقرار والاعمار للمناطق المحررة في اسرع وقت ممكن، مضيفا ان المنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة ومنها البرنامج الانمائي ستكون داعمة لجهودنا في مجال الاعمار وتوفير المتطلبات الاساسية للحياة وتامين عودة النازحين.

وأشار الجميلي إلى أن العراق يواجه مشكلة تتمثل بانتشار العشوائيات في اغلب المدن والمحافظات وقد وضعت الوزارة خارطة طريق لمعالجة هذه المشكلة بالتعاون منظمة الامم المتحدة للمستوطنات البشرية تتضمن بناء مجمعات سكنية بديلة للعشوائيات، وهذه تمثل فرصة لدخول الشركات الهنكارية المتخصصة في البناء لانشاء مثل هذه المجمعات وبكلف واطئة.

بدوره أوضح السفير الهنغاري تار ان عددا من الشركات الهنكارية مستعدة للدخول الى العراق والاسهام في عملية اعادة الاعمار وخصوصا في قطاع الاسكان، مبينا أن كلف الوحدات السكنية التي تنفذها هذه الشركات واطئة جدا، فضلا عن سرعة انجازها التي تصل الى تنفيذ 10 الاف وحدة سكنية في السنة وبمعدل 900 وحدة سكنية شهريا.

ولفت إلى أن المواد الاولية للبناء ستكون من العراق وكذلك الايدي العاملة ستكون عراقية ووفقا لذلك فان هذه المشاريع ستسهم في حل ازمة السكن وخفض نسب البطالة في العراق.

بيان وزارة التخطيط اشار الى ان الطرفين ناقشا خلال اللقاء امكانية توقيع اتفاقية للتعاون المشترك بين البلدين في المجالات التجارية والاقتصادية وبما يعزز مستوى التعاون بينهما.انتهى3

مقالات ذات صله