هند صبري: التحرش موجود في الوسط الفني وأنا “اتلسعت كتير”

متابعة –الجورنال

اعترفت الفنانة التونسية المقيمة في مصر هند صبري بوجود ظاهرة التحرش داخل الوسط الفني العربي، على غرار الفضيحة التي تجتاح هوليوود حالياً، لأنّ عدداً كبيراً من شركات الانتاج تربط موهبة الفنانة بمقاييس الجمال والشكل، وأكّدت أنّها قرّرت الاحتفاظ برأيها لنفسها في القضايا العامة لأنها كما قالت: “اتلسعت كتير” .

هند حلّت ضيفة على الإعلامي المصري عمرو أديب، في برنامج “كل يوم”، على فضائية “ON E”، ورداً على سؤال مقدم البرنامج بشأن وجود تحرّش في سوق الفن العربي، قالت “بالتأكيد التحرّش موجود لكنني لم أعايشه”.

ولم تستبعد هند استغلال بعض الباحثات عن فرصة في عالم الفن لجمالهن في الوصول إلى الهدف وتحقيقه وقالت “هذا يحدث بالطبع”.

وأضافت:  الست في أي شغل وبالأخص شغلنا اللي مبني على الشكل فيه تحرّش وتحتاج لجهد مضاعف لوقف إي انتهاك لجسدها. وهذا من ضمن كوارث الفن العربي والعالمي فاقتران الشكل بالموهبة دي حاجة تضايق جداً، والمفروض أن نتصدّى جميعاً لفكرة النجاح بالشكل على حساب الموهبة.

وأكّدت هند أنّها لا تحب الإدلاء برأيها في القضايا المختلفة، وتفضّل الاحتفاظ بها داخلها لنفسها، وقالت:  “اللي اتلسع من الشوربة ينفخ في الزبادي.. وأنا اتلسعت كتير”.

أشارت إلى إن والدتها هي السبب في استمرار عملها بالمجال الفني بعد إنجابها كونها هي التي تساعدها في تربية أولادها أثناء عملها، وتابعت: “الحياة كلها بعد الخلفة بتتغير حتى النظرة للعمل بتتغير والوقت يكون أقيم.. أنا مش من النوع اللي بسيب أولادي لمربية ووالدتي من غيرها مفتكرش أني كنت حعرف اشتغل.. أنا بصحى الساعة 6 ونص صباحاً وبروح بيهم للمدرسة”.

وقالت إنّ ابنتيها تتحدّثان اللهجات المصرية والتونسية مع اللغتين الفرنسية والانكليزية، ولكنها الحقتهما بمدارس فرنسية في مصر مماثلة للمدرسة التي تعلمت بها في تونس، ووصفت زوجها بـ”الأب” الهائل، لأنه يلعب ويدرس مع أطفاله، ورفضت التحدث عن أية تفاصيل تخص عمله.

ورفضت هند الربط بين الموضة والأناقة وبين الثروة وقالت إن اطلالتها لا تعتمد على المال مطلقاً بل “الذوق” الذى يتمتع به الشخص نفسه دون النظر لمستواه المادي، ثم عادت وأكدت أن “الفلوس تساعد” طبعاً ولكن بدون ذوق لا قيمة لها.

وقالت إن أجور الفنانات في مصر لا تخضع لمعيار الفن وإنما لحسابات “الشطارة” وقدرة كل نجمة على تسويق نفسها، ولا يوجد في السوق قانون لتقنين الأجور العادلة القائمة على حسابات الموهبة والأرباح وهذا أحد اسباب انهيار صناعة السينما سابقاً، وقالت إنّ صناعة الدراما ستنهار قريباً لنفس السبب.

واختارت هند النجمة جوليا روبرتس كأجمل ممثلة في العالم، ومعها سكارليت جوهانسون، واعترضت بالصمت على اختيار الاعلامي عمرو أديب للفنانة أنجلينا جولي، وتذكرت هند الفنان الراحل خالد صالح، وقالت إنه نوع نادر من الممثلين لم نرَ الا واحد بالمئة من موهبته، والوحيد الذي لم يعانِ من أعراض النجومية.

والجدير بالذكر ان ولدت في ولاية قبلي في تونس، وعرفت منذ مشاركتها في فيلمين سينمائيين هما موسم الرجال وصمت القصور للمخرجة مفيدة التلاتلي. ولفتت نظر المخرجة إيناس الدغيدي فدعتها إلى القاهرة وأسندت إليها دور البطولة في فيلم مذكرات مراهقة 2001، والذي يحكي قصة فتاة مراهقة مصرية من خلال مذكراتها، وهذا الدور هو الذي أعطاها شهرة واسعة في العالم العربي، ومن ثم لمع اسمها بتعدد مشاركاتها حتى أصبحت واحدة من أهم النجمات في السينما المصرية.

ومن أشهر الأعمال التي شاركت فيها مواطن ومخبر وحرامي للمخرج داود عبد السيد وهو الفيلم الذي كررت فيه تقديم المشاهد المثيرة، وهو ما كاد يحصرها لاحقاً في هذه النوعية من الأدوار، لولا تداركها الأمر في أفلام لاحقة ومن بينها الفيلم عايز حقي، إزاي البنات تحبك وفيلم أحلى الأوقات. نالت عام 2004 جائزة أحسن ممثلة من المركز الكاثوليكي المصري، عن دورها في فيلم أحلى الأوقات. شاركت في نوفمبر 2007 في مهرجان دمشق السينمائي الدولي كعضوة في لجنة التحكيم لمسابقة الأفلام الطويلة

الممثلة “هند صبري” حاصلة على درجة ماجستير في حقوق الملكية الفكرية، وهي مرسمة منذ فيفري/شباط 2007 في جدول المحاماة بتونس. ولقد تزوجت من رجل الأعمال المصري أحمد الشريف.

مقالات ذات صله