هل تتطلب الكتابة الأدبية طقوسا خاصة؟

بغداد_ متابعة

خصصت الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، بمركز إكسبو الشارقة، جلسة حوارية استضافها ملتقى الأدب، لمناقشة تأثير تقاليد وعادات المبدعين على مُنجزهم الأدبي والإبداعي.

وشارك في الجلسة كل من الكاتبة والروائية الإماراتية فتحية النمر، والناقد الأكاديمي الدكتور محمد عبدالمطلب، والروائي والشاعر الإماراتي سلطان العميمي، وأدارها القاص الإماراتي محسن سليمان، وقد بحثوا خلالها مدى إمكانية تحول عادات بعض المبدعين إلى ما يشبه الطقوس، التي تترسخ لديهم بالتكرار مع حركة الزمن، كما ناقشت مدى تأثير هذه الطقوس على منجزاتهم الإبداعية.

بدأ الدكتور محمد عبدالمطلب حديثه بالإشارة إلى أن موضوع الجلسة قد يكون ملتبساً بعض الشيء، مؤكداً أنه من المصادفات الجيدة أن تستضيف الجلسة روائية وشاعرا، لتلمُّس بعض التقاليد والعادات عند الشعراء والروائيين، والتعرف على انعكاساتها على أعمالهم، مشيرا إلى حرصه في النقد على الفصل بين النص والمبدع، بما لا يُحمّل المبدع مسؤوليات عمّا في النص من انفعالات وتجاوزات وما إلى ذلك.

وأضاف عبدالمطلب “بالنظر إلى بعض القراءات في الشعر القديم، نجد تأثُر عدد كبير من الشعراء بما يُحيط بهم من أحداث، فمثلا عندما كنت أقرأ لامرئ القيس لاحظت أن معظم محبوباته اللاتي كُنّ يردن في نصوصه الشعرية يسبق اسمها كلمة ‘أم‘، وكنت أتساءل لماذا ترتبط هذه الكلمة بمعظم نصوصه الغزلية، وعندما بحثت ونقبت في سيرته الذاتية اكتشفت أنه كان قد فقد أمه منذ الخامسة من عمره، ويبدو أنه كان يبحث عن دفء وحنان الأم في أعماله، وأنا لا أجزم بتأثير مثل هذه الظواهر، لأنها قد تكون ذات ارتباط بجوانب نفسية أكثر من كونها مرتبطة بالتقاليد”.

وأردف عبدالمطلب “عند الحديث عن عادات وطقوس المبدعين، لا بد من التأكيد على أننا في العالم العربي غير مسموح لنا بسرد سيرنا الذاتية الحقيقية، والمتاح هو السيرة الذاتية المنقحة، ومن جانبي لا يمكن أن أقرأ سيرةً ذاتية لكاتب من الكتاب وأبحث عنها في عمله، وفي هذا الصدد لدينا نماذج لمبدعين كثر عندما كتبوا سيرهم الذاتية الحقيقية تعرضوا للمقاطعة الاجتماعية حتى من أهلهم، ومن هؤلاء يمكن ذكر الكاتب المغربي محمد شكري الذي كتب سيرته الذاتية في رواية الخبز الحافي في العام 1972”.

خلال الجلسة ناقش الأدباء إمكانية تحول عادات بعض المبدعين إلى ما يشبه الطقوس، التي تترسخ لديهم ومدى تأثيرها

من جانبه اختلف سلطان العميمي مع نظيريه في ما ذهبا إليه من وجود طقوس ترتبط بالمنجز الإبداعي، لافتاً إلى أن وجهة نظره لا تلغي وجود هذه الظاهرة، فهناك من يرى وجود طقوس خاصة بالكتابة، كما أن هناك طقوسا خاصة بالقراءة، ويتابع “لكني أرى أن طقوس الكتابة تحولت عند بعض الكتاب إلى وهم”.

وأضاف العميمي “الإبداع عندي غير مرتبط أبداً بالطقوس، فهناك عدد كبير من الكتاب الذين وصلوا إلى العالمية في حين أنهم لم يؤمنوا بطقوس الكتابة، واستطاعوا تقديم أجمل وأروع الأعمال والعكس صحيح، ومن وجهة نظري أرى أن هذه المسألة مرتبطة أكثر بالجانب النفسي لدى بعض الكتاب، حيث هناك طقوس غريبة ذكرت في سير عدد من الكتاب إذا صحت معلوماتها فإنها لا تؤكد إلا على وجود اضطراب لدى الكاتب”.

وأردف العميمي “يمكن أن نستشهد هنا بالروائي الأميركي إرنست همنغواي، الحائز على جائزة نوبل للآداب في العام 1954، حيث يُذكر عنه أنه كان يعتلي سطح منزله، منتعلاً حذاءً أكبر من مقاسه، وبيده أوراق وقلم رصاص ليكتب واقفاً، قبل أن ينهي حياته منتحراً فيما بعد، كما يمكن ذكر جوزيه ساراماغو، الذي حصل أيضاً على جائزة نوبل للآداب، فعندما سئل عن الطقوس قال: ‘أنا شخص طبيعي للغاية لا أُضخم الأشياء’. وأصف ظاهرة الطقوس بالمشكلة، ولا أُؤمن بشيء اسمه الإلهام، أؤمن فقط بالعمل والاجتهاد والكتابة”.

 

مقالات ذات صله