هل تبقى القوات الاميركية في العراق بموافقة العبادي؟

أكد مسؤولون أميركان، السبت، أن قوات بلادهم ستبقى في العراق وسوريا “إلى اجل غير مسمى”، فيما رفضوا تقديم أي “حجة قانونية” تبرر تواجدهم.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية عن مسؤولين أميركا قولهم، إن “القوات الأميركية ستبقى في سوريا والعراق إلى أجل غير مسمى لمنع ذلك ولمنع سيناريو مقاتلهم على الأراضي الأميركية”.

وكتبت ماري ووترز، مساعدة وزير الخارجية للشؤون التشريعية، في خطاب آخر إلى قادة في الكونغرس: «لا نبحث عن حجة لقتال حكومة سوريا، أو القوات التي تدعمها إيران في سوريا. لكننا، في الوقت نفسه، لن نتردد في استخدام القوة الضرورية، والمناسبة، لحماية قواتنا هناك، وقوات التحالف، والقوات الشريكة التي تعمل معنا لهزيمة (داعش)، ولتقليل نفوذ تنظيم القاعدة”، على حد قوله.

من جانبه أكد جاك غولدسميث، أستاذ القانون في جامعة هارفارد، وكان مستشاراً قانونياً في وزارة العدل في عهد الرئيس السابق بوش الابن، قال إن إصرار الرئيس ترمب، وكبار المسؤولين في إدارته، على وجود حجة قانونية لإبقاء القوات الأميركية في العراق وسوريا “ليس إلا وضع حجة ضعيفة فوق حجة ضعيفة”.

ونشرت مصادر إخبارية أميركية أمس الجمعة، أن الرئيس دونالد ترمب أبلغ قادة الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بأنه لا يحتاج إلى تفويض من الكونغرس لبقاء القوات الأميركية في مناطق بالشرق الأوسط.

مقالات ذات صله