هكذا تحمين بشرتكِ من التلوّث!

شهر شباط هو بمثابة شهر التجديد والتخلص من الأشياء التي تضرّكِ وتضرّ بشرتكِ. فموسم الأعياد قد انتهى وحان الوقت لقراراتٍ جديدة مع بداية العام الجديد لا سيّما في ما يتعلّق بالعناية بالبشرة. هذه الأمور قد تتحكّمين فيها ولكن ماذا عن السموم الآتية من الجو؟ التلوّث يزداد من حولنا بنسبة كبيرة وكلّ ما نفكّر به هو كيفية حماية بشرتنا من هذه العوامل الخارجية. “نواعم” تساعدكِ من خلال الإجابة عن هذه الأسئلة الشائعة لتكوني بأمان من التلوّثات الخارجية.
لمَ يتحدّث الجميع عن التلوّث؟

حقيقة علمية سريعة – الهواء الملوّث يتكوّن من جزيئات تلتصق على وجهكِ. بعضها يبقى معلّقاً في دهون بشرتك، والبعض الآخر صغير بما يكفي لينزلق الى المسام.
الى أي مدى قد يكون هذا الهواء مهدّداً بالنسبة لنا؟

الجواب هنا هو الى حدّ كبير. أولاً وقبل كل شيء، يهاجم التلوث حاجز البشرة، فيتمّ اختراق خط الدفاع الأول. الرطوبة تختفي بعيداً وتصبح البشرة جافة وخشنة . الحواجز الضعيفة تترك مسامّكِ واسعة وعرضة لحساسية الجلد. إضافةً الى ذلك، الجسيمات الملوّثة تؤدي الى ارتفاع عدد الجذور الحرة التي تسبّب نفس النوع الشيخوخة الذي تسبّبه الشمس.
عززي دفاعكِ مع هذه العجائب الجمالية

يمكنك رد آثار التلوّث عن طريق هذا الروتين:

  1. الغسيل: الخطوة الأولى هي أن تحوّلي الجزيئات الملوثة التي تجلس على سطح بشرتكِ أو في الحويصلات. الجئي الى الفراشي الخاصّة بتنظيف الوجه فهي تضمن لكِ تنظيفاً عميقاً.
  2. التقشير: حين تقتلين هذه الجزيئات، عليكِ التخلّص من الخلايا الميتة. اختاري منتجاً لطيفاً بما يكفي لاستخدامه ما لا يقل عن ثلاث مرات في الأسبوع.

 العلاج:  أقنعة الدفاع لا تعزز فقط حاجز الجلد حين تكون على وجهكِ، ولكنها أيضاً تسدّ جميع الملوّثات القادمة.

مقالات ذات صله