هذه أسماء النواب الكرد المشاركين في الاستفتاء والإجراءات القضائية التي ستتخذ بحقهم

بغداد- خاص
كشف رئيس اللجنة البرلمانية التي شكلت لمتابعة قرار مجلس النواب بخصوص النواب المشاركين في استفتاء كردستان، كامل الزيدي،رالأربعاء، عن أسماء النواب المرفوعة في تقرير معاقبتهم ومنعهم من دخول البرلمان.
وقال الزيدي في تصريح صحفي، إن “اللجنة رفعت اسماء 9 اعضاء لمعاقبتهم لخرقهم المواد الدستورية والمواد القانونية من المادة 1 التي تؤكد ان العراق دولة اتحادية والمادة 50 التي تتحدث عن الحنث باليمين، والعضو أقسم على ان يحافظ على وحدة العراق، ومن ثم هو يدعو الان الى الانفصال وهذا حنث باليمين”.
وأضاف الزيدي أن “النواب المعاقبين هم كل من: فيان دخيل وعادل نوري وسالم جمعة وأشواق الجاف وعرفات كرم وشاخوان عبد الله ونجيبة نجيب ومثنى عزيز قادر وعبد العزيز حسن”.وأكد “سنطلب من مجلس النواب التصويت على توصيات التقرير”، مبينا أن “التوصيات تتضمن رفعهم الى القضاء ومنع دخولهم الى قبة البرلمان لحين اصدار قرار بحقهم من قبل القضاء العراقي”.
من جهته، يخطط وفد من حكومة اقليم كردستان لزيارة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، حيث سيكون الاستفتاء، الذي أُجري في الاقليم، الموضوع الرئيسي في المباحثات. وصرح مصدر في ممثلية الإقليم في روسيا بأن زيارة الوفد، الذي سيرأسه رئيس حكومة كردستان نيجيرفان بارزاني إلى موسكو، ستتم قبل نهاية السنة الحالية” مشيرا الى ان “الوفد يضم في عضويته وزير العلاقات الخارجية، وقد يكون مسعود بارزاني على رأس الوفد”.
وبحسب قوله، فإن “المباحثات ستتركز على الاعتراف بنتائج الاستفتاء، الذي أُجري في شهر أيلول المنصرم والتعاون في مجال الطاقة”.ووفق تصريحات السكرتير الصحافي لممثلية الإقليم في موسكو مصطفى دانار، فإن “الشعب الكردي يكنّ الاحترام لروسيا وموقفها من الاستفتاء”.
وأضاف، أن “قيادة الإقليم ستقوم بزيارة البلدان الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي قبل نهاية السنة الحالية، وأن زيارة روسيا للقاء قيادتها ستكون إحدى أهم هذه الزيارات”.
وقد أكدت مصادر رفيعة المستوى في الدوائر الدبلوماسية الروسية لصحيفة [إيزفيستيا] استعداد موسكو لاستقبال الوفد الكردي ومناقشة مختلف المسائل معه.
وقال أحد هذه المصادر: لقد استقبلنا الكرد سابقاً ونحن مستعدون لاستقبالهم الآن، ولكن من غير المرجح أن يحصلوا على دعم بشأن الاستقلال، ونحن نميل كبقية الدول إلى حثهم على التفاوض والحوار مع بغداد، وفي الوقت نفسه نحن على استعداد لمناقشة مسائل التعاون الثنائي بيننا”.

مقالات ذات صله