هاتف نقال مسروق من برلمانية.. يكشف حجم الخلافات بين اعضاء مجلس النواب

بغداد- الجورنال نيوز
اوضحت النائبة عن التحالف الكردستاني ليلى البرزنجي، ما نشر عنها من صور شخصية وعائلية في مواقع التواصل الاجتماعي تدعي تبعيتها لها، مشيرة الى انه تمت سرقة هاتفها النقال الذي يحوي صوراً شخصية وعائلية.

وقالت البرزنجي في بيان ان “بعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تدّعي تبعيتها لي قامت بنشر صور شخصية وعائلية، وتعليقات غير لائقة باسم البعض من زملائي من أعضاء مجلس النواب بشكل حملة متواصلة وشرسة بهدف ثنيي عن أداء مهامي في المجلس من خلال الإساءة إلى سمعتي كنائبة وسمعة عائلتي”.

واكدت البرزنجي “عدم امتلاكها أي صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرة الى ان “هاتفي النقال الذي يحوي صوراً شخصية وعائلية تمت سرقته قبل فترة، والتي على ما يبدو قد تم استخدامها من قبل أولئك المسيئين بعد أن قاموا بإجراء التعديلات عليها وإضافة تعليقات غير صحيحة وغير مناسبة إطلاقا عبر برنامج الفوتوشوب”.

واضافت “قمت بمفاتحة شركات الهاتف النقال والجهات الأمنية ورفع دعاوى قضائية لملاحقة الفاعلين الذين يتلذّذون بإيذاء الآخرين والإساءة لهم”، لافتة الى ان “هذه الحملة الظالمة هي مؤشّر لتدهور أخلاقي لا يقلّ خطراً عن التدهور الأمني والاقتصادي” .

ودعت البرزنجي كل مواطن عراقي غيور وحريص الى إبراز الحقيقة وعدم التجاوب مع مثل تلك المواقع، وبيان حقيقة الأمر خدمة للصالح العام”. يشار الى أن البرزنجي نائبة عن محافظة كركوك في كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني.انتهى

مقالات ذات صله