نشوب أزمة جديدة.. الأكراد يتراجعون عن دفع أموال النفط لبغداد ويتهمون العبادي بخداعهم!

الجورنال / خاص

 يبدو ان نشوب ازمة جديدة بين كردستان وحكومة العبادي بات في حكم المؤكد بعد تأكيدات كردية بعدم دفع اموال النفط المصدر من الاقليم الى الخزينة العامة في بغداد معللين ذلك بعدم توفر السيولة المالية ومتهمين العبادي بخداعهم.

 فقد اتهم النائب عن التحالف الكردستاني جمال أحمد، رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدم امتلاكه جدية في حل أزمة الرواتب وتصدير النفط من كردستان، لافتا إلى أن كردستان لن تدفع المبالغ المالية الخاصة بتصدير النفط من اراضي الإقليم إلى الحكومة المركزية لعدم توفر السيولة النقدية لديها.

 وقال احمد لـ(الجورنال) إن “التحالف الكردستاني طالب العبادي بأن يمتلك الجدية في حل الأزمة المالية والنفطية بين كردستان والحكومة المركزية، وأشار إلى أن على العبادي أن يمتلك الجدية في حل الخلافات بين الطرفين”.

 وأوضح أن “حكومة إقليم كردستان لا تمتلك الأموال الخاصة بالنفط المصدر جراء صرفها على رواتب الموظفين في الإقليم، وبين أن على الحكومة المركزية أن تدفع رواتب الموظفين في الإقليم لحل الخلافات”.

 وأشار إلى أن “على حكومة بغداد واربيل أن يتجاوزا الخلافات وحل المشاكل عن طريق إرسال وفد كردي رفيع المستوى من الإقليم إلى بغداد لوضع اتفاقات مشتركة وتجاوز أزمة النفط  والرواتب”.

 من جانبه أكد النائب عن التحاف الكردستاني والمرشح عن محافظة السليمانية طارق صديق أن, رئيس الوزراء حيدر العبادي تراجع في وعوده التي بذلها لحكومة إقليم كردستان بحل الخلافات في تسديد رواتب الموظفين الأكراد ومنح حصة نفطية للإقليم وحرية التصدير.

وقال  صديق لـ (الجورنال) إن “حكومة اربيل ملتزمة بتطبيق الوعود للحكومة  التي وعدت بها رئيس الوزراء حول تسليم واردات النفط  الى الحكومة المركزية”، مؤكدا أن العبادي لم يوف بوعده تجاه الإقليم بدفع رواتب الموظفين ومنح الاستقلال لكردستان بتصدير النفط الخام”.

 بدوره اتهم ممثل حكومة إقليم كردستان العراق في بريطانيا، كاروان جمال طاهر، رئيس الوزراء حيدر العبادي بمحاولة تقسيم الأكراد إلى أكثر من فريق، فيما رجح أن يكون مقترح الأخير “خدعة دعائية”.

 وزعم طاهر في بيان تسلمته (الجورنال)، إن “مقترح العبادي بأن بغداد ستدفع رواتب موظفي القطاع العام إذا توقفت حكومتها عن بيع النفط بشكل مستقل، هو محاولة واضحة لتقسيم الأكراد”.

 وأضاف أن ” العبادي عرض هذا المقترح في مقابلة تلفزيونية، والإقليم لا يستطيع تفسير طرح العبادي للمقترحات عبر التلفزيون، لكن لم يشر إلى هذا العرض في مناقشات مباشرة مع حكومة إقليم كردستان”.

مقالات ذات صله