نسور القاسيون يدخلون معسكراً مغلقاً في دمشق استعداداً لمواجهة اسود الرافدين

يبدأ المنتخب السوري لكرة القدم، اليوم الأحد، معسكرا مغلقا في العاصمة دمشق، يستمر لمدة 5 أيام، وذلك استعدادا لودية العراق، يوم 13 من الشهر الحالي في ملعب مدينة كربلاء.

وكانت إدارة المنتخب قد وجهت الدعوة إلى 25 لاعبا هم: إبراهيم عالمة، أحمد مدنية، محمود يوسف، مؤيد العجان، علاء الشبلي، أحمد الصالح، جهاد الباعور، عمرو ميداني، حسين جويد، هادي المصري، زاهر الميداني، يوسف قلفا، خالد مبيض، فهد يوسف، محمود المواس، عدي عبد الجفال، إسراء حموية، تامر حاج محمد، عمرو جنيات، كبرئيل صومي، عمر خربين، أسامة أومري، مارديك مردكيان، فراس الخطيب وعمر السومة.

وأكدت ادارة المنتخب أنها ستحديد مواعيد محددة لوسائل الإعلام لتغطية المعسكر، الذي يعتبر الأول في العاصمة دمشق بمشاركة لاعبي المنتخب المحترفين والمحليين.

وكان اتحاد الكرة قد جدد ثقته في الجهاز الفني للمنتخب بقيادة أيمن الحكيم.

و أكد امين عام الاتحاد السوري لكرة القدم محمد مازن دكوري ان منتخب بلده سيحضر الى العراق من اجل مواجهة منتخبه في مباراة اخوية كرنفالية تجري بينهما في الثالث عشر من الشهر المقبل على ملعب كربلاء الدولي.

وقال دكوري ان من دواعي الشرف والاخوة ان يحضر منتخبنا الى العراق لنسجل حضورنا التاريخي ومساهمتنا برفع الحظر عن الكرة العراقية .

واضاف ان مدرب المنتخب السوري ايمن الحكيم وجه الدعوة لجميع لاعبي المنتخب الذين خاضوا المباراة الاخيرة امام استراليا برسم ملحق مونديال روسيا ، مبينا ان اتحاده سيرسل اليوم السبت على ابعد تقدير كتاب تاكيد حضوره الى المباراة.

واشار الى ان المساهمة برفع الحظر عن الكرة العراقية واجب وطني علينا جميعا العمل على تحقيقه ، مبينا ان العلاقة التي تربط الاتحادين وثيقة جدا ولن نتردد في اللعب في اي مكان يختار الاتحاد العراقي لكرة القدم.

وبدوره بعث نجم المنتخب السوري عمر السومة رسالة الى الجماهير العراقية قال فيها:

“لقاءنا مع العراق سيكون لقاء ودي بين اشقاء وهو مهم بالنسبة لنا ولهم على جميع الاصعدة .. بدير الزور نكن محبة كبيرة للشعب العراقي وتجمعنا روابط صلة متينة لهجتنا وعاداتنا وثقافاتنا قريبة جدا من اهل العراق.. ببداية احترافي بالكويت كان البعض يظن بإني عراقي”.

وقال السومة إن “منتخب بلاده بات من أقوى المنتخبات، المرشحة لنيل لقب كأس أمم آسيا في الإمارات، عام 2019، بعد أن رأى العالم أجمع المستوى الفني، والأداء العالي، الذي قدمه الفريق في التصفيات الآسيوية، المؤهلة لكأس العالم 201، على حد قوله.

وأضاف السومة، في تصريحات صحفية، أنه وزملاءه لم يبخلوا في تقديم كل ما تعلموه، وتدربوا عليه، من فنون وتكتيك كرة القدم، خلال تلك التصفيات.
وكان المنتخب السوري قاب قوسين او أدنى للتأهل الى الملحق العالمي للمونديال، لكنه تعرض لظلم تحكيمي واضح في مباراة الاياب امام المنتخب الأسترالي.

وفي هذا الصدد، قال صلاح رمضان، رئيس اتحاد الكرة السوري، إن المنتخب تعرض لمؤامرة أبعدته عن المشاركة في مونديال 2018 بورسيا.
وأوضح رمضان في تصريحات صحفية، أن الحكم الإيراني علي رضا، الذي أدار مباراة الذهاب بالملحق الآسيوي، أمام أستراليا، تعمد إبعاد بعض اللاعبين عن مباراة الإياب.

وقال : “خسرنا 3 لاعبين بشكل متعمد، وخاصة عمر خربين، حيث نال بطاقة صفراء دون مبرر بعد اعتراضه بشكل محترم”.

وأردف: “الموضوع الأهم هو وجود “مافيا” ترغب في وجود أستراليا في المونديال بدلاً من سوريا، بسبب الدعاية والإعلان، فسوريا محاصرة ولا فائدة منها، وهذا هو تحليلي الشخصي، ولكن بشكل عام لا نستحق الخروج من التصفيات”.

وأكمل رئيس الاتحاد السوري: “سنرفع خطابا رسميا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، نطلب فيه عدم تواجد أستراليا في القارة الآسيوية، حيث كان قرار محمد بن همام، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي، بدخولها مسابقات آسيا خاطئا، باعتراف أعضاء لجنة المسابقات”.

وختم: “لم تقدم أي إضافة للكرة الآسيوية، والاقتراح الثاني سيكون بتعديل نظام التصفيات حيث يتم اللجوء لركلات الجزاء مباشرة أو اللعب مباراة فاصلة في ملعب محايد إذا انتهت مباراة الإياب بنفس نتيجة مواجهة الذهاب”.

مقالات ذات صله