“نسور القاسيون” تطمح الى التحليق في سماء سيدني بإياب ملحق المونديال

يطمح منتخب سوريا في التأهل للملحق العالمي عندما يتقابل مع أستراليا، اليوم الثلاثاء، على ستاد أستراليا في سيدني، ضمن ذهاب ملحق التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2018 في روسيا.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين يوم الخميس الماضي انتهت بالتعادل 1-1 على ستاد هانغ جيبات في مدينة ميلاكا الماليزية.

ويتأهل الفائز من هذه المواجهة لخوض الملحق العالمي من التصفيات أمام صاحب المركز الرابع في تصفيات منطقة كونكاكاف.

ويأمل المنتخب الأسترالي في الظهور بكأس العالم للمرة الرابعة على التوالي بعد أعوام 2006 و2010 و2014.

وسيحاول الأستراليون مواصلة النتائج القوية على أرضهم، حيث فازوا في أربع مباريات مقابل تعادل واحد خلال خمس مباريات في الدور الثالث.

ويبرز في صفوف الفريق المهاجم تومي جوريتش أبرز هدافي الفريق، والذي كاد يسجل الهدف الثاني في مرمى سوريا يوم الخميس الماضي، ولكن محاولته ارتدت مرتين من القائم. ويبرز أيضاً لاعب الوسط آرون موي وماثيو ليكي.

من جهته يتطلع منتخب سوريا لمواصلة النتائج القوية التي حققها في الدور الثالث من التصفيات، وذلك على أمل التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وأظهر لاعبو المنتخب السوري روحاً قتالية عالية وإصرار على عدم الاستسلام في جميع المباريات، حيث سجل الفريق ما يقارب نصف أهدافه في التصفيات بعد الدقيقة 85 من المباريات.

ويبرز في صفوف الفريق المهاجم عمر السوما، الذي نجح في التسجيل بآخر مباراتين أمام إيران وأستراليا، ليؤكد أنه من المهاجمين المميزين القادرين على التسبب بمشاكل لأي خط دفاع.

وكذلك يبرز في صفوف الفريق المهاجم الآخر عمر خريبين، وصانع الألعاب فراس الخطيب الذي شارك في الدقائق الأخيرة من مباراة الذهاب وساهم في قلب مجريات اللاعب بشكل واضح لصالح فريقه.

وكان منتخب سوريا حصل في الدور الثالث من التصفيات على المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة من 10 مباريات، بفارق 9 نقاط خلف إيران الأولى ونقطتين خلف كوريا الجنوبية الثانية، ومتقدماً بفارق الأهداف أمام أوزبكستان، مقابل 12 نقطة للصين و7 لقطر.

في المقابل حصلت أستراليا على المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد 19 نقطة من 10 مباريات، بفارق نقطة واحدة خلف اليابان الأولى وبفارق الأهداف خلف السعودية الثانية، مقابل 13 نقطة للإمارات و11 للعراق ونقطتين لتايلاند.

و أكد مؤيد العجان مدافع المنتخب السوري أن الفريق يجب أن يستغل الفرص التي تسنح له من أجل تحقيق النتيجة المطلوبة أمام أستراليا اليوم الثلاثاء في إياب الملحق الآسيوي لتصفيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وقال العجان الذي انضم مؤخراً إلى نادي الزمالك المصري: أهدرنا العديد من الفرص في مباراة الذهاب، ولكن الفريق المقابل حصل على فرص أيضاً، وبالتالي فإن التعادل كان نتيجة عادلة.

وأضاف: كنا بطيئين في الدخول بأجواء المباراة، ولم نكن مركزين خلال الشوط الأول، ولكن بين الشوطين طلب المدرب منا أن نضغط على الفريق المقابل وهذا غير الأمور بشكل كامل.

ولم يخسر منتخب سوريا أي مباراة في مدينة ميلاكا، ولكنه حقق فوز واحد فقط على أرض الفريق الخصم خلال الدور الثالث من التصفيات، وكان ذلك أمام الصين بنتيجة 1-0.

في المقابل كانت أبرز نتيجة لمنتخب سوريا في الدور الثالث التعادل مع إيران 2-2 في طهران، وهي نتيجة إذا حققها أمام أستراليا في سيدتي فإنه سيتفوق بفارق الأهداف المسجلة خارج ملعبه.

وأوضح العجان: نحن راضون عن النتيجة، ولكننا نعد جماهيرنا أننا سنرفع من مستوانا في مباراة الإياب من أجل إسعادهم والتأهل إلى الملحق العالمي.

وبدوره، أكد جوشوا ريسدون مدافع منتخب أستراليا أنه يطمح في التأهل إلى الملحق العالمي من تصفيات كأس العالم 2018، وذلك قبيل المواجهة الحاسمة أمام سوريا يوم الثلاثاء في سيدني ضمن إياب الملحق الآسيوي من التصفيات.

وقال اللاعب: لم يتغير أي شيء بعد مباراة الذهاب، سوف نلعب بإيجابية من جديد وسنلعب بطريقتنا المعتادة، سوف نلعب على أرضنا في الظروف التي اعتدنا عليها ونأمل أن نحقق نتيجة جيدة ونتأهل للمرحلة التالية في التصفيات.

مقالات ذات صله