نبض حواء ..”سؤال بين الدمار وشرفات الكاردينيا”|| هدى جاسم

كل الالوان صارت مع اللحظات تغطي سماء حياتي معك، لكن اللحظات احينا تخبئ بين الوان الطيف لونا اسود يحرمني عادة من رؤية الضوء في آخر الممر.

ما زالت ايامي تبحث لك عن كل الاعذار كي لا تسقط من بين يدي صورك من الذاكرة التي امتلأت بالحب وانا اقلب صفحاتها بشكل دائم خصوصا ونحن اليوم نحتفل بعيد الحب وسط ركام وضجيج الحرب القائمة علينا من كل مكان.

دائما وسابقى اجد لك الاعذار في انشغالك وطريقك الجديد الذي مشيت فيه، اضع امام ناظري بان الحب يعني ان لا احملك اعباء الاعتذار، واذا كان الحب غير ذلك فعليك تقديم الاعذار ابتداء من اول عمري حتى آخر يوم فيه، عليك ان تعتذر لانني احببتك بلا هوادة ودخلت حروبا من اجلك لا ناقة لي فيها ولاجمل، عليك ان تعتذر عن كل لحظاتي الضائعة في انتظارك وفي حضورك الخجل وفي بقائك الى جانبي بلا مبرر يقنعك انت، عليك ان تعتذر عن سنوات امضيتها في الغربة وانا انتظر رسالة منك فقط تقول فيها انني ما زلت اتذكرك، عليك ان تعتذر عن عيون تلصصت على بابي وبررت لها حتى اسباب التلصص.

اه كم من الاعتذارت ستقدم لو انني فهمت الحب بغير الصورة التي اراك فيها، فانا الحب لدي يعني ان ابقى حتى لو مضيت بعيدا.. يعني ان التفت اليك وحدك دون غيرك حتى لو بحثت عن امرأة اخرى.. يعني ان اوجه سهام عتبي الى نفسي دونك وان ارتب اوراق حزني بعيدا عنك كي لا تسقط منك دمعة بارادتي.. يعني ان اكتب اسمك اينما وضعت رأسي ويدي واينما وقعت عيناي.. يعني ان ارى الآخرين كل الاخرين بعينيك انت.. ان اسمع وافتش واكتب واسامح وازعل من اجلك انت.

هل ترى معنى الحب لدي وانا واثقة انك ستقول في نفسك انني مجنونة او خارج نطاق التغطية اليومية للبشر، فالحياة اليوم عبارة عن حرب ودمار وسباق وفجيعة، وهي تتحدث عن حب واعتذار وامتلاك وسطوة فوق الحرب، وانا اقول لك هذا هو الفرق بيني وبينك مثل الفرق بين الحب والحرب.. الفرق بين الموت والحياة.. الفرق بين السطوة والامتلاك.. بين الدمار وشرفات ورد الكاردينيا.

مقالات ذات صله