نبذة عن الأسلحة الأكثر تدميراً في تاريخ البشرية!

طورت البشرية عبر التاريخ أسلحة فتاكة وصلت إلى درجة عالية من التدمير وتشمل هذه الأسلحة:

القنابل الهيدروجينية

تنتج قوتها من اندماج نظائر الهيدروجين وتعتبر أقوى من القنبلة النووية، حيث بإمكانها تدمير مدن كاملة، لها قوة تدميرية مرعبة.

الأسلحة الكيماوية

مواد وغازات سامة، تقذف باستخدام الصواريخ وتسبب الاختناق ثم الموت.

القنابل الفراغية

 تعتمد على تفريغ الهدف من الهواء وتسبب دماراً هائلاً في الأبنية وتدمر الجهاز التنفسي للإنسان.

القنابل النووية

 تأخذ قوتها التدميرية من الانشطار أو الاندماج النووي، ويمكن لقنبلة ان تدمر مدينة بأكملها.

الفسفور الأبيض

تصنع من مادة الفسفور التي تتفاعل مع الأكسجين وتنتج مواد تحرق كل شيء بجسم الأنسان.

القنابل العنقودية

 تتألف من قنبلة رئيسية، ينتج عن انفجارها عشرات القنابل الصغيرة التي تحدث أثراً تدميرياً كبيراً.

الأسلحة البيولوجية

 بكتيريا وفيروسات تستهدف الإنسان وتصيبه بالمرض بعد فترة الحضانة، وأبرزها الجمرة الخبيثة.

وتعد اغلب هذه الاسلحة هي من الانواع الممنوعة والمحظورة دوليا لانها قريبة من اسلحة الدمار الشامل.

مقالات ذات صله