نازحون من الفلوجة : امرأة تنتحر من اليأس ورجالاً يضرمون النار في أجسادهم

بغداد – الجورنال نيوز

تمكّنت العشرات من العائلات الفرار من مدينة الفلوجة تزامنا مع عمليات استعادتها من تنظيم داعش الارهابي.

وروى النازحون جزءاً مما عانوه جراء فظاعات التنظيم الإرهابي، الذي لا يزال يتخذ آلاف العائلات دروعاً بشرية، مانعاً خروجهم من الفلوجة.

وفي إحدى الشهادات، قالت امرأة نزحت من الفلوجة باتجاه مخيم في عامرية الفلوجة “عانينا وضعاً نفسياً سيئا شاهدت بأم العين امرأة تنتحر من اليأس، رأيت رجالاً يضرمون النار في أجسادهم ويغرقون أطفالهم.”

في حين قالت أخرى “عشنا في رعب تام، دون طحين أو خبز، عشنا على التمر.”

كما تحدث النازحون عما أسموه “حياة تعيسة” لدرجة أضحوا معها “بلا قيمة”. وقال أحدهم إن داعش فرض قواعده الخاصة فإذا كان ثوبك أو لحيتك بغير ما يفرضه التنظيم تتعرض للضرب والجلد.

 وحررت القوات الامنية منطقة النعيمية فيما تطوق الخناق على مركز الفلوجة والصقلاوية.انتهى

مقالات ذات صله