نادال يعد عشاق التنس بمحاولة أخرى في ويمبلدون

تواصلت عقدة النجم الإسباني رافاييل نادال على ملاعب نادي عموم لندن بخروجه الاثنين من الدور الرابع لبطولة ويمبلدون للتنس، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، بعد خسارته أمام اللوكسمبورغي جيل مولر.
وربما أدرك نادال بأن الأمور لن تسير كما يشتهي حتى قبل مواجهة مولر بعدما ارتطم رأسه بهيكل الباب خلال عملية الإحماء قبل الدخول إلى الملعب رقم واحد، ثم بعدها بخمس ساعات وجد نفسه خارج البطولة الإنكليزية بخسارته المواجهة 3-6 و4-6 و6-3 و6-4 و13-15.
وأصبحت ويمبلدون تشكل عقدة للاعب الإسباني الفائز قبل أسابيع معدودة بلقبه العاشر في بطولة رولان غاروس الفرنسية، إذ انتهى مشواره قبل الدور ربع النهائي في مشاركاته الخمس الأخيرة في البطولة الإنكليزية التي أحرز لقبها مرتين عامي 2008 و2010 ووصل إلى مباراتها النهائية اأعوام 2006 و2007 و2011.
ورغم خيبة الخروج المبكر، أكد الإسباني البالغ 31 عاماً أنه سيعود إلى ملاعب عموم لندن في 2018 من أجل محاولة الفوز باللقب للمرة الثالثة، مضيفاً “لم أقل أبداً بأني لست عائداً. أريد العودة لأني أرغب بالحصول على المزيد من الفرص للعب على الملعب الأساسي”.
ورأى نادال أنه مدين لجمهوره بمشاركة أخرى مكللة بالنجاح، متحدثاً عن شعور المشاركة في هذه البطولة قائلاً “شعور رائع. أجواء رائعة. قدمت كل ما لدي على أرضية الملعب. لعبت بكل ما أملكه من شغف، والجمهور دائماً ما يقدر هذا الأمر. أعتذر من الجمهور الذي كان يساندني”.
وترجم نادال فرصتين فقط من أصل 16 فرصة حصل عليها لكسر ارسال مولر الذي حقق 30 ارسالاً ساحقاً، ما ساهم بشكل كبير في حسمه المواجهة وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى في ويمبلدون والثانية فقط في بطولات الغراند سلام، بعد فلاشينغ ميدوز عام 2008 حين انتهى مشواره على يد السويسري روجيه فيدرر.

مقالات ذات صله