نادال يصارع الوقت للحاق ببطولة لندن

يُواجه رافاييل نادال، صراعًا مع الوقت في ظل محاولاته للتعافي سريعًا من إصابة بالركبة للحاق بآخر بطولات موسم الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين، التي تنطلق بعد 8 أيام في لندن.

وخضع نادال أمس للكشف الطبي على يد طبيبه أنخيل كوتورو، الذي أقر بأنَّ الإصابة بركبته اليمنى مماثلة لتلك التي تعرض لها اللاعب الشهر الماضي في شنغهاي، وحرمته من المشاركة ببطولة بازل.

وانسحب نادال ، من مباراته أمام الصربي فيليب كراينوفيتش في دور الثمانية لبطولة باريس للأساتذة بسبب آلام الركبة، وسافر على الفور إلى برشلونة لاستشارة الجهاز الطبي له.

كما يرى أن “إنهاء العام في الصدارة يختلف كثيرا عن تحقيقه خلال الموسم”، ولهذا فهو يقدر كثيرا هذا الإنجاز “الهام للغاية”.

وبهذا يصبح نادال (31 عاما) هو اللاعب الأكبر الذي ينهي العام وهو في صدارة الترتيب، وهو الأول الذي يحقق هذا الأمر بعد تجاوز سن الـ30.

وبسؤاله حول إذا ما كانت هذه النجاحات تعود “لعقليته الانتصارية”، رد أن “الأمر يتعلق بالشغف بما يقدمه والاستيقاظ كل يوم بالحافز المناسب من أجل الدخول للملعب والتحسن، أكثر من العقلية الانتصارية، لأن الجميع في نهاية المطاف يرغب في الفوز”.

وقال كوتورو لصحيفة “ال اسبانيول”: “الوضع ليس مختلفًا عن الإصابة التي تعرض لها خلال جولته الآسيوية. كل الإشاعات تظهر أن الإصابة مماثلة.”

وأضاف “ربما يكون عامًا صعباً، موسم به الكثير من المباريات. إنَّه يعاني من إصابة في الأوتار، لكن صور الآشعة لا تظهر أي إصابة مغايرة”.

وأوضح “لقد فعل الصواب بانسحابه، في لحظة ما عليك التفكير في الأهداف الأخرى”.

ويأمل كوتورو أن يلحق نادال بالبطولة الختامية ، موضحًا “إذا تعافى فإنه سيشارك، وإذا لم يفعل لن يشارك، سنرى مدى استجابته خلال الأيام المقبلة”.

مقالات ذات صله