ميار الكويتية: انا عاشقة للغناء العراقي

في سن مبكرة بدأت رحلتها مع الغناء وفي المدارس الابتدائية اطلقت لحنجرتها العنان لتردد أغاني الكبار وسط تشجيع زميلاتها الطالبات ومعلماتها لتؤسس لانطلاقتها الأولى في عالم الأغنية الخليجية انها المطربة (ميار الكويتية)، وهي تحمل الجنسية الكويتية ومن مواليد مدينة الضباب (لندن) وخريجة معهد الموسيقى وتجيد العزف على العديد من الآلات الموسيقية والتي منها الكيتار والعود والاورج والبيانو، وتغني باللغتين الانكليزية والفرنسية إضافة الى العربية (الجورنال) التقتها لتجري معها هذا الحوار:

*سألناها في البداية هل تستمعين الى الأغاني العراقية؟ فأجابت:
ـ بالتأكيد أنا متابعة ومستمعة جيدة لكل الغناء العربي ومنها الاغنية العراقية كونها تمتلك تاريخاً طويلاً وإرثاً موسيقياً وغنائياً كبيراً وأنا عاشقة للغناء العراقي وشديدة الاعجاب بالفنانين الكبيرين كاظم الساهر وماجد المهندس, والمتابعة المستمرة للفن عموما تمنح الفنان فرصة الاطلاع على كل ماهو جديد في عالم الموسيقى والغناء كي يزداد ثقافة ومعرفة بما يجري حوله.
*الإعجاب بالأغنية العراقية هل كان السبب وراء التعامل مع شعراء وملحنين عراقيين؟
ـ فعلا انا كنت حريصة في أول البوم غنائي لي أن اتعامل مع ملحنين وشعراء عراقيين لذلك كان أول تعامل لي مع الملحن العراقي الكبير ضياءالدين بعد متابعتي للعديد من أعماله الناجحة التي قدمها للمطربين العراقيين والعرب أمثال ماجد المهندس وحاتم العراقي وحسام الرسام ووليد الشامي وديانا حداد وسعود ابو سلطان وفايز السعيد ويسرى محنوش وغيرهم من الفنانين
*وماذا يضم ألبومك من الأغاني؟
ـ الألبوم يضم مجموعة جيدة من الأغاني التي كتبها الشعراء العراقيون ماجد عودة وحسين الشريفي وعزيز الكناني والشاعر الاردني يوسف عطية والشاعر الاماراتي فاهم الكتبي والشاعر الكويتي الساهر ومن الحان الملحن ضياءالدين وهو يشرف عليه إشرافاً مباشراً أيضاً وبتوزيع موسيقي رائع لعدد من الموزعين العراقيين والعرب ويتم الآن تنفيذ الألبوم مابين العراق والكويت والامارات وسيتم تصوير أول أغنية من الألبوم وهي أغنية (على راسك ريشة) التي هي من كلمات الشاعر حسين الشريفي والحان ضياءالدين وبعد أيام قليلة سوف نشد الرحال الى تركيا لتصويرهذه الاغنية.
*ـ هل أنت متفائلة بنجاح الألبوم؟
-أنا متفائلة جداً ومتأكدة من نجاحه كون الأغاني التي تم اختيارها استغرقت أياماً وأياماً حتى وصلنا الى هذه النتيجة لكن يبقى الحكم الأول والأخير للجمهور وقد بذل الاستاذ الملحن ضياءالدين جهداً كبيراً في الاشراف على عملية البحث عن نصوص الاغاني الجيدة وكذلك التلحين والتوزيع والتسجيل التي يمكنها أن تسهم في عملية النجاح
*ـ هل لديك النية لزيارة العراق؟
-قريباً جداً سوف ازور العراق لاحياء عدد من الحفلات الغنائية في محاولة للتعريف بفني وكذلك الالتقاء عن قرب بالوسط الفني العراقي في مجال الموسيقى والغناء وبالتاكيد سوف اكون سعيدة وانا التقيهم, وبالمناسبة اتمنى كل الخير والسعادة والامان والسلام للشعب العراقي الشقيق
*ـ كيف تجدين واقع الأغنية اليوم؟
– واقع الأغنية العربية عموماً يبشر بخير ولدينا العديد من الاصوات الجميلة والرائعة والدليل على ذلك العدد الكبير من المواهب التي كشفت عنها البرامج الغنائية التي تقدم من خلال العديد من الفضائيات العربية وانا اجد فيهم امتداد حقيقي للاصوات التطريبية الاصيلة التي سبقتهم في عالم الغناء العربي
*ـ كلمة أخيرة؟
– شكراً لكم ولجريدتكم وتحياتي لجمهوري في العراق الذي سألتقيه قريباً.

مقالات ذات صله