مو ثوبك …||نعمة عبد الرزاق

بعد سيل الانتقادات التي وصلتني عبر بريدي الالكتروني والمكالمات الهاتفية من قبل أصدقاء واقارب …تحمل في اغلبها عتبا كبيرا على استخدام مفردات وعبارات لا تنسجم مع  شخصيتي الجادة وتجربتي  في الصحافة المكتوبة  وثلاث محطات فضائية  امتدت ل 25 عاما …بعضهم كتب : ان هذا الأسلوب الذي تكتب فيه ليس ثوبك ..ولا ثوب عائلتك ولا ثوب عشيرتك …ولا ثوب القنوات الملتزمة التي كنت تعمل فيها …ولا ثوب المدينة التي تنحدر منها ..ولا ثوب الخياط الذي (خيط) بدلة العريس …

للاصدقاء جميعا اود ان أوضح الاتي ..هذه الزاوية محاولة للاقتراب من منطقة الكتابة الساخرة التي تصنف على انها واحدة من اصعب أنواع الكتابة الصحفية ..وهي تجربة جديدة بالنسبة لي تماما …اقدمت عليها بتشجيع من السيد رئيس التحرير الذي اقترح ان تكون لدينا فسحة خالية تماما من الخطوط الحمراء واوكل الي مهمة إدارة هذه المساحة …ثم جاءت الشهادات  المتتالية من مثقفين وكتاب كبار واكاديميين  واذكر منهم على وجه الخصوص الدكتور نصير غدير الذي كتب من بريطانيا  (بوستا) خاصا عن هذه التجربة ومداخلات الكاتب والإعلامي البارز عبد الحميد الصائح وأعضاء في مجلس نقابة الصحفيين لتعزز القناعة بحاجتنا الى هامش من الكتابة الممزوجة بقدر من الطرفة والدعابة ..

لهذا كله أقول لاصدقائي وأبناء منطقتي ان هذا ثوبي ..وثوب عشيرتي  وثوب مدينتي وثوب الخياط الذي (خيط) بدلة العريس … ولا تأخذوا كل الأمور على محمل جد..ففي النهاية ما هو الا عمود ساخر…

مقالات ذات صله